تفشي أمراض وبائية في مخيمات إيواء الأحوازيين المتضررين من السيول

أحوازنا.نت

أكدت مصادر أحوازية تفشي أمراض وبائية بينها الجدري، وسط الأطفال والشباب المقيمين داخل مخيمات إيواء، بعدما فقدو منازلهم جراء السيول والفيضانات المتدفقة على الوطن منذ يناير الماضي.

 

ويعاني الأحوازيون المتضررين من أزمة السيول والفيضانات المفتعلة في الوطن، من غياب الخدمات الغذائية والصحية، ما تسبب في تفشي بعض الأمراض الوبائية.

 

وكشف شهود عيان عن أن المخيمات التي يوفرها الحرس الثوري الإرهابي غير صالحة للاستخدام الأدمي، ولا تستطيع حماية المنكوبين من الظروف المناخية القاسية.

 

وبحسب مراقبين، يستغل الاحتلال الإيراني الأزمة ليزيد من معاناة الشعب الأحوازي، خاصة بعدما فتح مياه السدود والقنوات أمام السيول والفيضانات، لتندفع بقوة نحو الأراضي الأحوازية، ومن ثم إجبار أهلها على الهجرة والتشرد وتغيير ديموغرافية الوطن العربي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى