مسؤولو الاحتلال الإيراني يعترفون بعجز النظام في التعامل مع السيول

اعترف مسؤولو الاحتلال الإيراني، بفشل النظام في التعامل مع كارثة السيول والفيضانات، ما أدى إلى خسائر مادية فادحة، وغرق منازل المواطنين، والأراضي الزراعية.
وقال إبراهيم رئيسي، رئيس السلطة القضائية في نظام الاحتلال الإيراني، الشهير بالسفاح، إن النظام عجز عن تعويض خسائر منكوبي السيول.
وزعم رئيسي أن النظام غير قادر على تأمين تعويضات لجميع الخسائر، معتبرًا أن بعض هذه الخسائر غير قابلة للتعويض أصلا، مدعيا أن النظام سيعرض على منكوبي السيول الإمكانات المتاحة لديه.
وعلق نشطاء أحوازيون، على تصريحات سفاح القضاء الإيراني، بأنه يحاول التنصل من مسؤولية تعويض المتضررين، أو إقناعهم بقبول تعويضات زهيدة لا تسمن ولا تغني من جوع.
فيما اعترف برويز فتاح، رئيس لجنة الخميني للإغاثة، وأحد وزراء الطاقة السابقين بحكومة الاحتلال، بأن جائحة السيول التي تضرب الأحواز منذ يناير الماضي، ناجمة عن سوء إدارة السدود من قبل السلطات المعنية.
وأكد فتاح، أنه كوزير سابق للطاقة يعي تماما أنه لو تم الاهتمام بالسدود، وإدارتها بشكل صحيح، لما وقعت هذه الجائحة الخطيرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى