مواطنون أحوازيون يفضحون تعمد الاحتلال عدم تسليمهم أية مساعدات إنسانية

تداول نشطاء التواصل الاجتماعي في الأونة الأخيرة، مقاطع فيديو، يفضح فيها مواطنين أحوازيين سلطات الاحتلال الإيراني، بتأكيدهم عدم تسلم أي مساعدات إنسانية لإغاثتهم من السيول والفيضانات التي ضربت البلاد منذ فترة.
وتضمنت مقاطع الفيديو أيضًا، أحاديث للمواطنين عن عدم استلامهم أي مساعدات إنسانية من قبل مؤسسات نظام الاحتلال الإيراني، التي لم توفر لهم حتى الأكياس لجمع الأتربة وتشييد السواتر التي تعيق تدفق المياه نحوهم.
وأكد مواطنون من أهالي حي الملاشية في العاصمة، أن مطالبهم المتكررة لمؤسسات النظام بتوفير أدوات ومعدات لإقامة السواتر الترابية ذهبت أدراج الرياح.
فيما استنجدت امرأة أحوازية مسنة، بلجان الإغاثة الشعبية، لمساعدتها في توفير خيم لها، لحمايتها من المبيت في العراء، بعدما هجرت منزلها في قرية الهوفل بالأحواز العاصمة، جراء اندفاع مياه السيول والفيضانات إليه.
وقالت العجوز، إنها لا تملك حتى خيم لحمايتها من المبيت في العراء، مؤكدة أنها تركت منزلها وفرت من اندفاع مياه السيول والفيضانات نحو منازلها.
كما كذب مواطنون أحوازيون مزاعم وزير الاتصالات التابع للاحتلال الإيراني، التي ادعى فيها منح خطوط اتصالات مجانية لمنكوبي السيول والفيضانات في المدن والقرى الأحوازية.
وأكد المواطنون أنهم لم يتلقوا المعاملة التي تلقاها مواطنو لرستان وجلستان، الذين منحتهم السلطات اتصالات مجانية، وأعفتهم من دفع الأقساط الشهيرة لخطوطهم، الأمر الذي يؤكد عنصرية الاحتلال في التعامل مع الأحوازيين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى