الأمراض تطارد أهالي بيت عُمير والنساء تلد في ظروف قاسية بسبب السيول

أكدت مصادر محلية، انتشار الأمراض الوبائية المتنوعة، بين المدن المنكوبة بالسيول والفيضانات التي تدفقت على الوطن منذ يناير الماضي.
وكشتف المصادر عن مطاردة أمراضا متنوعة، وبخاصة الجلدية منها، أهالي بيت عُمير في منطقة الحايي، جراء السيول.
وأشارت إلى أن أهالي المنطقة يفرون من السيول التي تطاردهم بإصرار بعد أن غمرت المياه عددًا كبيرًا من المرتفعات المحيطة بالمنطقة.
فيما أكد نشطاء أحوازيون، أن النساء أصبحت تلدن في أوضاع صحية سيئة للغاية، بسبب انتشار الأمراض التي تهدد حياة المواطنين.
وذكر مختصون أن الأمراض المتنوعة انتشرت بسبب تلوث مياه الشرب بمياه السيول والفيضانات المتدفقة على الوطن منذ يناير، في ظل تقاعس وإهمال متعمد من سلطات الاحتلال في معالجة الكارثة.
يذكر أن بعض المنكوبين القاطنين في مخيمات، اشتكوا من تفشي الأمراض والحشرات والزواحف، بسبب تلوث مياه الشرب، بمياه السيول والفيضانات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى