طوارئ في عبادان والمحمرة بلا مياه

تزداد الأمور سوءًا في الأراضي الأحوازية المحتلة يومًا بعد يوم بسبب السيول المفتعلة، ومؤخرًا أعلن مندوب الحاكم العسكري التابع للاحتلال الإيراني، حالة الطوارئ القصوى، في مدينة عبادان، بسبب ارتفاع منسوب مياه شط العرب، وتهديدها لمنازل وأراضي المواطنين بموجة جديدة من السيول.
وطالب المسؤول الإيراني، الأهالي إلى اتخاذ التدابير اللازمة لتفادي اندفاع المياه على ضفاف شط العرب.
وفي شأن متصل، كشف حسين عسكري مجد، مدير شركة المياه والصرف الصحي بالمحمرة، عن قطع المياه في المدينة، زاعما إجراء إصلاحات بالبنية التحتية لشبكات المياه وذلك لمدة طويلة، بحسب وصفه.
وأوضح أنه فور بدء الإصلاحات المزعومة سيتم قطع المياه عن قرى أم الخرجين وكفيشة ومملحة عليا والسفلى، وأم السواد، وأم نوشة، داعيا المواطنين إلى تخزين احتياجاتهم من المياه طوال مدة انقطاعها.
تجدر الإشارة إلى أن فيضانات أنهار الأحواز مثل: الكرخة، والدز، والدجيل، أغرقت أكثر من مئتين وسبعين قرية، ونحو ألف هكتار من الأراضي الزراعية، كما عرضت حياة المواطنين لخطر داهم، فيما تؤكد المصادر المحلية أن أعداد القرى ومساحات الأراضي التي تعرضت للخسائر جراء السيول، تبالغ أضعاف مما تعلنه سلطات الاحتلال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى