طوابير الغذاء تعود إلى الأحواز العاصمة واعترافات صادمة حول معدلات الفقر

عادت من جديد طوابير الحصول على الغذاء، لتظهر في الأحواز العاصمة، بعدما اصطف عدد كبير من أهالي حي مجاهد، أمام المحال للحصول على كيلوغرام واحد من الدجاج بأسعار أقل نسبيا.
وحذر نشطاء أحوازيون من تصاعد كبير في معدلات الغلاء، وسط توقعات بقحط عام جراء ما تشهده المدن الأحواز من نفاد لمعظم السلع والمواد الغذائية.
يأتي ذلك، في وقت كشف إيرج حريرجي، نائب وزير الصحة بحكومة الاحتلال، إن نحو أربعمئة وثلاثين شخصا يموتون سنويا، بسبب الفقر الذي يجعلهم غير قادرين على سداد كلفة علاج أمراضهم.
وأوضح حريرجي، المسؤول عن قطاع الدواء بالوزارة، أن المرض يقعد الشخص عن العمل، كما يحمله نفقات مضاعفة للعلاج، وهو ما يفقده القدرة على الإنفاق.
ويؤكد الخبراء والمتابعون للشأن الصحي، أن الرقم الذي ذكره نائب وزير الصحة الإيراني، يقل إلى حد كبير عن الواقع، خاصة في المناطق المحتلة، مثل: الأحواز، وكردستان، وأذربيجان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى