أكاذيب النظام حول المساعدات تدحضها شهادات الواقع ونوابه

دأبت وسائل إعلام النظام الفارسية على تلميع صورة النظام الإيراني والترويج لجهوده الزائفة في مساعدة الشعب الأحوازي خلال جائحة السيول؛ لكن الواقع واعترافات نوابه تدحض أكاذيبه.
وفي هذا الصدد، اعترف عضو برلمان الاحتلال عن مدينة قنيطرة القلعة، عباس بابايي زادة، بأن رئيس النظام حسن روحاني وحكومته، تجاهلا تمامًا معالجة الأضرار التي خلفتها كارثة السيول في الأحواز.
وأكد زادة أن وعي الشعب الأحوازي، جعله يدرك جيدًا تعنت حكومة الاحتلال ضده، وأنها لن تحرك ساكنًا لتدارك الكارثة.
وطالب بضرورة دفع تعويضات لمتضرري السيول والفيضانات، في الأحواز بعدما تفاقمت الأزمة، وأصبحت تهدد بكارثة إنسانية.
كما شكا مواطن أحوازي من عدم حصول الأهالي على أية مساعدات من قبل سلطات الاحتلال، تساعد على تخفيف آثار جائحة السيول التي ضربت الأحواز.
وأكد المواطن أن مسؤولي الاحتلال لم يزوروا القرية المنكوبة بالسيول المتدفقة نحو منازل الأهالي، محملا مسؤولية تفاقم الأزمة إلى مسؤولي الاحتلال بسبب إهمالهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى