مسؤولون إيرانيون يعترفون بتدهور الأوضاع بالوطن الأحوازى

تستمر اعترافات المسؤولين الإيرانيين بتدهور الأوضاع بالمدن والقرى الأحوازية على المستويات والأصعدة كافة خاصة على الصعيد البيئى، والتى تعكس مدى عنصرية الاحتلال الإيرانى تجاه الوطن والشعب الأحوازى.
وفي إقرار صريح بتدهور الأوضاع، دعا سيد مجيد صالحي، النائب السياسي والاجتماعي للحاكم العسكري في الأحواز المحتلة، إلى سرعة تطهير وتنظيف شوارع الساحل.
وزعم صالحي تجاوز الصرف الصحي لأزمة السيول، داعيا إلى ما وصفه بالإشراف والمتابعة الصحية لمخيمات المنكوبين.
وعلى صعيد متصل، قال رئيس مؤسسة الحفاظ على البيئة التابعة للاحتلال الإيراني، عيسى كلانتري، إن هجوم الجراد المرعب المتوقع على الوطن الأحوازي والقادم من دول الخليج العربى، لم يحدث منذ أكثر من خمسين سنة، معترفاً بأن المناطق التي تهاجمها الجراد يمكن أن تسبب كارثة بيئية خطيرة، إذا لم تتم معالجتها، نظرًا لكونها ستتلف الغابات والأشجار والمزارع.
وذكر مواطنون أحوازيون، أنهم شاهدو الحشرات في الفلاحية، وعدد من المدن الأخرى، التى من المتوقع أن تخلف خسائر مادية للمزارعين، وسط إهمال متعمد من قبل سلطات الاحتلال الإيرانى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى