أخبار

بالأرقام.. تعرف على خسائر السيول في الأحواز باعتراف سلطات الاحتلال

تتوالى اعترافات المسئولون الإيرانيون حول جائحة السيول المفتعلة التي ضربت الأراضي الأحوازية، في حين يؤكد مراقبون ومتابعون للشأن الأحوازي بأن الخسائر تتخطى الأرقام المعلنة من قبل سلطات الاحتلال.
في البداية، اعترف أمير حسين نظري رئيس مؤسسة الصناعه والمعادن والتجارة الايرانية بالأحواز، بأن الحرف الصغيرة تكبدت خسائر تربو على خمسة آلاف مليار ريال إيراني، بسبب السيول.
ولفت “نظري” إلى أن أصحاب الحرف الصغيرة فقدوا الكثير من الآلات التي كانوا يعملون بها، مؤكدًا أن بعض القطاعات الكبرى، مثل صناعة السكر تأثرت بشدة جراء السيول.
أما مدير عام الإصلاح الزراعي بالأحواز المحتلة، فقد أكد غرق نحو عشرة آلاف هكتار من أصل ثلاثين ألفا، تمت زراعتها بالسلجم خلال الموسم الزراعي الحالي.
وأوضح أن ارتفاع منسوب المياه بأنهار الكرخة، والدز، والدجيل، وفيضانها في سيول جارفة، أفقد الأحواز عشرة آلاف هكتار من محصول السلجم.
ولفت مدير عام الإصلاح الزراعي بالأحواز المحتلة إلى أن المساحة الباقية من المحصول، وتقدر بعشرين ألف هكتار، تم جمع نحو ستة آلاف هكتار منها حتى الآن.
يأتي ذلك في وقت، أفادت مصادر محلية بالفلاحية، بأن المزارعين حاولوا زراعة أكثر من أربعمئة ألف نخلة في الفلاحية لتلافي الخسائر التي لحقت بهم خلال العام المنصرم؛ لكن السيول أغرقت معظمها.
أشارت المصادر إلى تلف أكثر من مليون نخلة من نخيل الفلاحية، جراء الجفاف وارتفاع ملوحة المياه خلال العام المنصرم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى