الأوضاع المأساوية تلاحق الأطفال الأحوازيين .. 730 ألف طالب يحرمون من المدارس خلال الشهر المنصرم

يعيش الأطفال الأحوازيون أوضاعاً مأساوية تحت وطأة الاحتلال الإيرانى الغاشم، خاصة فى ظل جائحة السيول الأخيرة التى أدت إلى تشرد الألاف من الأطفال وعائلاتهم والدفع بهم إلى العيش فى العراء بلا مأوى، وحرمانهم من التعليم.
و تسببت السيول في الأحواز وجغرافيا ما يسمى إيران، بحرمان أكثر 730 ألف طالب وطالبة من الذهاب للمدارس، خلال الشهر المنصرم.
وذكرت مصادر محلية، أن الأحواز حازت على النسبة الأكبر من الأطفال والشباب الذين حرموا من الذهاب للمدرسة، خلال فترة السيول والفيضانات.
وعلى خلفية ذلك، اضطر طلاب خسرج بالحميدية إلى تلقي دروسهم التعليمية، في خيام مقامة على التلال الموجودة في المنطقة، بعد أن قضوا أكثر من 25 يوما في هذه الخيام، مع أسرهم بسبب غرق منازلهم وأراضيهم بالسيول.
وذكر شهود عيان أن الطلاب لم يتمكنوا من الذهاب لمدارسهم بسبب عدم تدخل الجهات المعنية لإزالة آثار السيول حتى الآن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى