نشطاء أحوازيون يباشرون خطوات عملية للمطالبة بحرية المعتقلين

شرع عدد من النشطاء الأحوازيين بالبدء فى خطوات عملية؛ للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين داخل سجون الاحتلال الإيرانى الغاشم، الذى يمارس شتى أشكال التعذيب الجسدى والنفسى بحقهم.
ولذلك عقد عدد كبير من النشطاء الأحوازيين اجتماعا هاما في بيت الملا حيدر السواري، والد المخرج الذي أفرجت عنه سلطات الاحتلال قبل أيام حسن نصر السواري، لمناقشة وضع المعتقلين الأحوازيين، والمطالبة بإخلاء سراحهم دون قيد أو شرط.
حضر الاجتماع المعمم عبد النبي الفرحاني، عضو مجلس الخبراء الإيراني، للاستماع لمطالب الأحوازيين المتعلقة بالحد من الاعتقالات العشوائية بحق المواطنين والإفراج عنهم بأسرع وقت ممكن.
واستعرض النشطاء الأحوازيين ما يحدث معهم من انتهاكات على يد سلطات الاحتلال الإيراني، والحرس الثوري، والمخابرات، التي تلاحق الشباب والشيوخ دون تهم واضحة.
وفى سياق متصل، تداول نشطاء أحوازيون، صورًا لمواطنين يحملون لافتات تطالب بتدخل المؤسسات الانسانية التابعة الأمم المتحدة، لإنقاذ المعتقلين الأحوازيين، الذين لا ذنب لهم سوى تقديم المساعدات لمنكوبي السيول.
ورفع عدد من الأطفال لافتات تطالب بالإفراج الفوري عن المعلمين الثلاث، الذين اعتقلتهم سلطات الاحتلال الإيراني منذ أيام.
على جانب آخر، أكدت مصادر لـ”أحوازنا”، أن قوات كبيرة تابعة لمخابرات الاحتلال وعناصر الحرس الثوري، ترافقها عناصر من مليشيات الحرس الثوري الإرهابية، داهمت قرية الطوبجية التابعة لمدينة الفلاحية.
وأفادت المصادر، باعتقال المواطنين هارون عبدالكريم الشليباوي، والشقيقين وعيسى وموسى البوموسي، ونقلتهم إلى مكان مجهول.
الجدير بالذكر أن أكثر من 15 من أبناء عمومة الأسير هارون، اعتقلوا قبل أشهر على خلفية إعلانهم الاعتزاز بعروبتهم، وأن الأسير هارون هو ابن عّم الشهيد قيس الشليباوي، الذي استشهد برصاص ميليشيا الحرس الثوري الإرهابية قبل حوالي الشهر.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى