أخبار

الأمراض والتلوث يهددان المواطنين الأحوازيين بسبب السيول المفتعلة

تهدد عدد من الأمراض والأوبئة حياة المواطنين الأحوازيين، جراء السيول والفيضانات، التى ضربت الوطن الأحوازى منذ يناير الماضى، وأدت إلى انتشار التلوث فى أنحاء الأحواز كافة، فى ظل إهمال الاحتلال الإيرانى فى حل تلك الكارثة، ومد منكوبى السيول بالمساعدات الإغاثية.
وعلى خلفية ذلك، أفادت مصادر محلية، بانتشار مرض الجدري وأوبئة خطيرة بين الأطفال والشباب المنكوبين، جراء السيول المفتعلة في الأحواز.
وذكرت المصادر، أن المئات من الأحوازيين القاطنين في المخيمات المهترئة، يعانون من أوبئة وأمراض خطيرة كالجدري، انتشرت بكثرة بينهم ما أصبح يهدد الصحة العامة للمواطنين، وذلك في ظل إهمال طبي واضح للمنكوبين.
وعلى صعيد متصل، يهدد التلوث البيئي الناجم عن انتشار فضلات الصرف الصحي، ومستنقعات السيول، المواطنين في الأحواز بالأمراض الخطيرة.
ويشكو المواطنون في الأحواز المحتلة من انتشار الحشرات الضارة، والزواحف السامة، في أعقاب انحسار السيول وعودتهم إلى منازلهم، وسط إهمال من سلطات النظام لعمليات التطهير اللازمة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى