تضارب تصريحات المسؤولين تكشف تخبط الاحتلال الإيراني في إدارة جائحة السيول

تكشف التصريحات المتضاربة التي يدلي بها المسئولين التابعين لسلطات الاحتلال الإيراني مدى التخبط والإهمال في إدارة جائحة السيول.
ففي الوقت الذي حذر فيه جواد كاظم الباجي، عضو مجلس الشورى التابع للاحتلال، عن الأحواز، من تفشي عدد من الأمراض الخطيرة، جراء انتشار مخلفات السيول، التي تمض حيوانات نافقة، وغيرها من الملوثات الخطيرة، نفى مسئول إيراني وجود علاقة بين مياه الشرب وانتشار مرض الورم الحليمي في الحميدية.
وانتقد “الباجي” عدم التخلص من الحيوانات النافقة بطريقة آمنة، وانتشار القمامة ومخلفات السيل، الأمر الذي يهدد المواطنين بالأمراض الخطيرة.
وطالب المسؤول الإيراني، وزارة الصحة وجامعة العلوم الطبية، بضرورة توفير الأدوية اللازمة للأهالي في الأحواز، لوقف انتشار الأمراض التي بدأت تظهر بينهم نتيجة تلوث البيئة المحيطة.
يأتي ذلك في وقت نفى عادل حرباوي، المسؤول بشركة المياه والصرف الصحي في الأحواز المحتلة، وجود علاقة بين مياه الشرب وانتشار مرض الورم الحليمي في الحميدية.
وزعم المسؤول الإيراني، أن مديرية الصحة وخبراءها، يشرفون على تنقية المياه، وبالتالي لا يوجد مخاوف منها على حد زعمه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى