الاحتلال الإيرانى يمارس القمع ضد المعتقلين الأحوازيين ويصدر الأحكام المجحفة بحقهم داخل سجونه

تمارس سلطات الاحتلال الإيرانى كل أشكال القمع والتعذيب والإرهاب تجاه المعتقلين من أبناء الوطن الأحوازى المسلوب، ويصدر الأحكام المجحفة بحقهم، التى تنم على مدى عنصرية الاحتلال فى التعامل مع المواطنين الأحوازيين.
وفى سياق ذلك، أفادت مصادر لـ”أحوازنا”، بتدهور الحالة الصحية للمعتقل الأحوازي كريم الساعدي، البالغ من العمر 31 عامًا، من أهالي مدينة الحميدية، بعد معاناته من أمراض في الكلى.
ويعاني الساعدي من أزمات صحية منذ 20 يومًا، ما أدى لتوقف إحدى كليتيه عن العمل، في ظل تعنت من مسؤولي الاحتلال بعدم نقله لإحدى المستشفيات.
يذكر أن الساعدي اعتقل قبل أشهر على يد عناصر الاحتلال الإيراني، التي نقلته إلى سجن شيبان في الأحواز العاصمة.
وعلى خلفية اعتقال سلطات الاحتلال للمعلم الأحوازي عادل العساكرة بتهمة توجيه نقد لاذع لتقاعس الاحتلال عن تقديم المساعدات لمنكوبي السيول، أفادت المصادر بأن قضاء الاحتلال الإيراني وضع وثيقة مالية باهضة الثمن، مقابل الإفراج المؤقت عنه، الأمر الذي فسره الناشطون بأن سلطات الاحتلال تعنت ضد الأسير بتقديم طلبات تعجيزية، مؤكدة أن هذا المبلغ المالي الضخم الذي طلبته سلطات الاحتلال للإفراج عن الأسير، يصعب على عائلته تأمينه في ظل الظروف الخانقة التي يمر بها الوطن، بسبب السيول المفتعلة وارتفاع الأسعار بشكل جنوني.
وعلى جانب آخر، أصدرت منظمة العفو الدولية بيانا طالبت فيه سلطات الاحتلال الإيراني بوقف تنفيذ حكم الإعدام بحق الناشطين الأحوازيين عبدالله كرملاكعب، قاسم عبداله، من أهالي منطقة شاوور، التابعة لقضاء السوس.
ويذكر أن الناشطين الأحوازيين، حكم عليهما بالإعدام شنقا، إلا أنهما قدما نقدًا على الحكم وفي انتظار نتيجة الاستئناف.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى