مسؤولو نظام الاحتلال يواصلون زعمهم بتقديم المساعدات لمنكوبى السيول والفيضانات

 يواصل مسؤولو نظام الاحتلال الإيرانى زعمهم بتقديم يد العون والمساعدات لمنكوبى السيول والفيضانات، التى ضربت الأحواز المحتلة منذ يناير الماضى، وكبدت المواطنين من أبناء الوطن الأحوازى الخسائر الفادحة بالقطاعات كافة، وسط إهمال متعمد من سلطات الاحتلال الغاشم الزاعمة بتقديم المساعدات الإغاثية لهم.

وفى هذا السياق، زعم رضا غلام شريعتى الحاكم العسكري للأحواز، احتجاج الصليب الأحمر الدولي، على مؤسسات النظام الإيراني، جراء تقديمها مساعدات ضخمة لمنكوبي السيول بالاحوازتفوق حاجتهم.

وادعى شريعتي في مقابلة متلفزة، أن الصليب الأحمر، يطالب بتوزيع المساعدات بشكل متساوٍ بين المتضررين في جغرافيا ما يسمى إيران، وليس للأحوازيين وحدهم، وهو ما كذبه النشطاء، في ضوء غياب اي دعم للمنكوبين، وسرقة الحرس الثوري للمساعدات الإنسانية المقدمة للمنكوبين.

وسخر النشطاء من تصريحات شريعتي، مؤكدين أنها تظهر مدى كذب النظام، حيث ما زال المواطنون لا يحصلون من مؤسسات الاحتلال على أي نوع من المساعدات.

وفى الوقت ذاته، دعا  علي رضا تابش، رئيس مؤسسة مسكن، التابعة للنظام الإيراني أهالي الأحواز إلى مد يد العون إلى الدولة حتى يتسنى ترميم منازلهم، حسب تعبيره.

وزعم تابش أن نظامه بصدد  بناء عدد كبير من الشقق والوحدات السكنية للمواطنين، وهو ما قد يمتد العمل عليه حتى العام المقبل، مشيرا إلى أن البنوك ترفض التعاون في هذا المجال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى