الاحتلال الإيراني يلجأ إلى الخصخصة هربًا من مسئولياته أمام العمال

لجأت سلطات الاحتلال الإيراني إلى خصخصة المؤسسات الحكومية للتهرب من مسؤولياته أمام العمال.
وفي أول رد فعل على ذلك التوجه، تجمهر عدد كبير من عمال وموظفي مستشفى البتروكيماويات، في ميناء معشور بالأحواز، احتجاجا على خصخصة المستشفى.
ودخل العشرات من المحتجين في إضراب مفتوح عن العمل، لممارسة مزيد من الضغط على الاحتلال الإيراني، لمنعه من خصخصة المستشفى.
يأتي ذلك في وقت أعلنت شركة نورد للصلب، بمدينة عيلام الأحوازية، وقف العمل بها، وتسريح أكثر من خمسين عاملا، بحجة الإفلاس.
وأفادت مصادر محلية، بأن وقف عمل الشركة، أدى إلى تسريح العمال دون أن يتم تعويضهم ماليا، خاصة أن معظمهم يعملون بالشركة منذ عشر سنوات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى