مخاوف على حياة الصحفي مهدي البحري بعد نقله لمخابرات العاصمة

أفادت مصادر محلية، بنقل سلطات الاحتلال الصحفي والمصور الأحوازي مهدي البحري، من مقر المخابرات في الفلاحية، إلى المقر الآخر بالعاصمة.
وأكد نشطاء حقوقيون، أن نقل الصحفي والمصور الأحوازي إلى العاصمة، تأتي استعدادا لتلفيق المخابرات تهما له والزج به في السجن، محذرين من تعرض البحري لشتى أنواع الجسدي والنفسي لإجباره على الاعتراف بتهم لم يرتكبها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى