نشطاء أحوازيون يواجهون استفزازات اللّر بنصب اللافتات العربية

وثقت صور تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي، لافتات طرقية تم وضعها على طرق بين الأحواز وبين مدن الشمال الفارسي، تدعى أن الوطن تابع للور.

وأكد نشطاء، أن تلك العبارات تفضح مؤامرات نظامي الشاه والخميني، الهادفة لتغيير هوية الأرض العربية الأحوازية، ونقل تبعيتها إلى الاحتلال الإيراني، عن طريق استجلاب المستوطنين الفرس واللور إلى المنطقة، وطرد أصحاب الأرض منها.

بالمقابل وفيما يبدو كرد مباشر على اللافتات اللّرية، نصب أهالي مدينة رامز لافتات بأسماء المدن الأحوازية باللغة العربية، وفي وقت لم تقم قوات أمن الاحتلال الإيراني بأي إجراء تجاه استفزاز اللافتات اللّرية فإن هذه القوات منعت النشطاء الأحوازيين من نصب اللافتات العربية.

وأكدت المصادر، أن عناصر الأمن خيروا القائمين على حفل قرقيعان في رامز، بين إزالة اللافتة التي تتضمن الاسم العربي للمدينة أو إلغاء هذا الحفل المخصص للأطفال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى