الأمراض التنفسية تهدد حياة المواطنين في الغيزانية جراء حرق النفايات

أصيب عدد كبير من أهالي الغيزانية بأمراض ومشاكل تنفسية بالغة، وذلك بسبب إضرام الشركات المختصة بجمع النفايات النيران في أكوام القمامة.

وأفادت مصادر محلية، أن الشركات التابعة للاحتلال الإيراني تقوم بحرق النفايات على مدار الساعة، ما يجعل تصاعد الدخان المحمل بالروائح الكريهة مستمرا طوال الوقت في بيئة المنطقة، كما أن تلك الشركات المتخصصة بجمع وطمر النفايات، تقوم بتجميع أكوام القمامة وحرقها على نطاق واسع في منطقة الصفيرة، التابعة لمنطقة الغيزانية، ما يحولها إلى مكب لحرق النفايات يهدد حياة المواطنين في المنطقة بانتشار الأوبئة العامة، فضلا عن تلويث حرائق النفايات للبيئة، والتأثير المباشر على الصحة التنفسية لأهالي منطقة الصفيرة.

يذكر أن هذه الشركات توظف عمالا أحوازيين، دون أن تضمن لهم الحد الأدنى من معايير السلامة المهنية، ما يجعلهم عرضة للإصابة بأمراض خطيرة مثل سرطان الرئة، والإصابة بأوبئة جلدية، وتحسسية عامة، خلال عملهم في مكب إحراق النفايات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى