ارتفاع نسب عمالة الأطفال في الأحواز بسبب تدهور الأوضاع الاقتصادية لذويهم

أفادت مصادر محلية، بارتفاع نسب عمالة الأطفال في الأحواز، بسبب سوء الأوضاع الاقتصادية لذويهم، والسياسات الاقتصادية الفاشلة التي ينتهجها نظام الاحتلال الإيرانى بالعوائل ذات الدخل المحدود، والتى بسببها تم الزج بأطفالها إلى ساحات العمل الشاقة من أجل توفير لقمة العيش.

وكشفت المصادر أن أكثر من 560 طفلا في الأحواز العاصمة يعملون في جمع النفايات والمهن المشابهة، في مشاهد مأساوية تفضح كارثية الاوضاع الاقتصادية لذويهم، الذين باتوا عاجزين عن تلبية أبسط متطلبات أطفالهم، ما دفعهم للانخراط في اعمال لا تتناسب مع أعمارهم، فضلا عن اضطرارهم لمغادرة مقاعد الدراسة مبكرا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى