ديلي تيلغراف: اعتقال أعضاء خلية إرهابية مرتبطة بالنظام الإيراني قرب لندن

ثمة خلية إرهابية تتبع مباشرة للنظام الإيراني تم ضبطها في ضواحي لندن، تقول صحيفة ديلي تيلغراف البريطانية، ثم توضح أن السلطات فككت تلك الشبكة، ليتبين بعد القبض على أعضائها انها تتبع بالتحديد لميليشيا حزب الله المدعومة ماليا و إيدلوجيا من النظام الإيراني.

ليس الأمر جديدا، يقول أحد المراقبين، فحزب الله ومن ورائه النظام الإيراني يحاول وقد حاول من قبل كثيرا زرع خلايا تعمل لصالح اجندته الإجرامية في الكثير من دول العالم، ولن تكون بريطانيا أو أوروبا عموما في منأى عن ذلك طالما أن أوروبا هذه لم تتخذ بعد ما يلزم لقطع رأس الأفعى التي تبث كل تلك الشرور في كل أرجاء الأرض.

تُخزن المجموعة التي تم ضبطها مكونات صنع القنابل منذ العام 2015 في قضية تم إخفاؤها عن الرأي العام حسب الصحيفة البريطانية، التي نقلت عن مصادر أمنية قولها، إن الشرطة وجهاز الاستخبارات MI5 حصلا على معلومات من حكومة أجنبية، تفيد بقيام الخلية بتخزين ونقل ثلاثة أطنان من نترات الأمونيوم، وهي مادة بهذه الكيميات الكبيرة لا تفيد سوى من يريد تصنيع المتفجرات بشكل أساسي.

هذا التكتم المثير للدهشة أي إخفاء القضية عن الرأي العام جاء حسب ديلي تيلغراف كقرار رسمي لأن كشفها تم بعد أيام فقط من إبرام إيران الاتفاق النووي عام 2015، تضيف الصحيفة أنه تم في حينها إبلاغ رئيس الوزراء، ديفيد كاميرون، ووزير الداخلية وقتذاك تيريزا ماي، لكن النواب الذين كانوا يناقشون حظر حزب الله في بريطانيا في ذلك الوقت لم يتم إبلاغهم بالأمر.

إذا عطف هذا الكشف الأمني البريطاني الجديد على ما كشف من قبل حول ضلوع ايران الكامل بعمليا إجرامية مشابهة في الدنمارك وهولندا وفرنسا و أكثر من بلد أوروبي خلال السنوات الماضية، فإننا سنكون امام ملف جنائي يفترض أن تعيد اوروبا كلها حساباتها على أساسه، فأمن دولها مهدد ومصدر التهديد بات معروفا، وبات على سياسييهم اتخاذ ما يلزم والكف عن مراعاة مالصالح السياسية الضيقة قبل فوات الأوان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى