هجوم على ناقلتي نفط في بحر عمان بالخليج العربي والأسطول الأمريكي يتدخل

هما ناقلتا نفط كانتا رابضتين في بحر عمان في الخليج العربي عندما هوجمتا بطوربيد أو أكثر، ما تسبب باندلاع النيران في إحداهما على الأقل واضطرار الطواقم لإطلاق نداءا استغتاثة استدعت تدخل الأسطول الأمريكي الخامس المرابط بدوره في المكان، تحسبا لأي عدوان محتمل يرجح أن يشنه النظام الإيراني، وقد فعل قبل أقل من شهر في الفجيرة على شواطئ الإمارات.

البحرية الأميركية، قالت إن ناقلتي نفط أصيبتا بأضرار في حادث قرب بحر عُمان، وإنها تقدم المساعدة لناقلتي نفط تعرضتا لهجوم ، فيما أفادت وسائل إعلام تابعة للنظام الإيراني وهو المشتبه الأول والأخير طبعا بغرق الناقلة فرونت ألتير، بينما نقلت صحيفة نرويجية عن “شركة فرونت لاين” تأكيدها أن الناقلة ألتير مشتعلة  في الخليج.

أرسل الأسطول الخامس الأمريكي على ما يقول قوات بحرية إلى المنطقة لمساعدة السفينتين، مؤكدا تلقيه رسالتي استغاثة منفصلتين ومتزامنتين من الناقلتين.

وزير التجارة الياباني أكد تلقيه تقارير بشان الحادث بعد أن وجدت طوكيو نفسها معنية  في الأمر كثيرا، ومن زاويتين الأولى كون رئيس وزرائها يزور إيران في إطار محاولات ثنيها عن مواصلة الاعتداءات، والخضوع لشروط الطرف الآخر في المفاوضات، وتجنب المزيد من العقوبات، وإما الثانية فهي تقارير تحدثت عن أن الناقلتين المستهدفتين تحملان شحنتين لهما صلة باليابان.

رويترز اضطرت من باب سرعة الاستجابة للحدث للاستعانة بصحيفة تريد ويندز، المعنية بالشحن، ونقلت عنها القول أن طوربيداً أصاب ناقلة نفط مملوكة لشركة فرونت لاين النرويجية قبالة سواحل إمارة الفجيرة، وبحسب رويترز أيضا فإن إحدى الناقلتين موضع العدوان الجديد ترفع علم جزر مارشال واسمها فرنت ألتير، بينما ترفع الثانية علم بنما واسمها كوكوكا كاريدغس.

الوكالة نقلت عن أحد المسؤولين قوله إنه تم انتشال قبطان وطاقم الناقلة الثانية من قارب إنقاذ، بينما بقيت الناقلة في منطقة خليج عمان مؤكدا أنه لا تواجه خطر الغرق.

من صرح لرويترز أضاف أيضا أن أحد أفراد طاقم الناقلة أصيب بجراح طفيفة، وأن الهجوم تسبب في أضرار بالجانب الأيمن من الناقلة المستهدفة.

شوهدت فرنت ألتير الاكثر تضررا بالعدوان للمرة الأخيرة في خليج عمان قبالة سواحل ما يسمى إيران بعد تحميل حمولتها من الرويس في دولة الإمارات العربية المتحدة، وفقا لبيانات مؤسسات الشحن في الخليج، وفي ذلك إشارة بالغة نحو الفاعل المحتمل، يقول أحد المعلقين.

هناك على أي حال ناقلتا نفط دوليتان تعرضتا لعدوان و وفق كل المؤشرات فان النظام الإيراني هو من يقف ورائه لغايات يعلمها الجميع، فهو أي النظام، غارق في تبعات سلسلة العقوبات الأمريكية التي تبدو قاسية عليه حد اضطراره لافتعال المشاكل، ومن ثم تحريك الأجواء، عله يحصل من خلال عدوان جبان هنا وآخر هناك على بعض أوراق القوة للتفاوض الذي يريده لصالحه قدر الإمكان، متجاهلا أن ميزان القوة ليس في صالحه إذا اندلعت الحرب، وها هي تبدو على الأبواب وفقا لكل المؤشرات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى