رسالة من مكتب المستشارة الألمانية إلى رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز

هذا خطاب مكتب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل موجه لرئيس حركة النضال العربي لتحرير الاحواز حبيب جبر، استجابة لرسالة أبرقتها الحركة، إبان كارثة السيول في الأحواز.

في الرسالة التي وجهت حينها لمعظم زعماء العالم ومؤسساته المعنية، كانت الحركة قد شرحت معاناة الأحوازيين، جراء كارثة السيول وعنصرية نظام الاحتلال الإيراني، الذي أغرق الأحواز، حماية لسدوده ومنشآته.

في الرد، والرد كان موجها من مكتب المستشارة إلى رئيس حركة النضال، كانت ثمة إيضاحات لما فعلته ألمانيا نجدة للأحوازيين المنكوبين بالسيول، فالمكتب الفيدرالي وفقا للصليب الأحمر الألماني، زود الصليب الأحمر بمبالغ ومواد إغاثية وأدوات إنقاذ كفيلة بدعم الأحوازيين في مواجهة السيول.

نشارككم القلق وتابعنا وما نزال أوضاع منكوبي السيول، جاء في الرسالة الألمانية التي تعكس تفاعلا دوليا مع معاناة الأحوازيين، وهو تفاعل رأى فيه المراقبون حصيلة جهد ديبلوماسي سياسي و إعلامي فائق، جندت الحركة كوادرها وجهودها فيه في سبيل نصرة الأحوازيين في محنتهم تلك.

في السياسية والديبلوماسية هو فتح أحوازي لأبواب الساسة الغربيين، ووضع مشروع لملف قضية الأحواز ومعاناة شعبه على طاولات وفي أروقة السياسة الدولية، وفي نهاية المطاف هو انتصار أحوازي جديد وتكليل لصمود الأحوازيين في مواجهة الاحتلال وسيوله وكل ما افتعله من كوارث وأزمات.

هذه أوروبا التي راهن عليها النظام كثيرا في مواجهته لأميركا تنحاز وإن نسبيا لقيمها وترجح التفاعل الأخلاقي العادل مع الأحوازيين وقضاياهم على بعض المصالح الضيقة مع نظام طهران، وما رسالة ألمانيا لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز بهذا المعنى سوى انتصار سياسي أحوازي جديد على نظام الطغيان الإيراني، وفق كل المراقبين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى