أميركا تسعى لإجماع دولي بشأن نظام طهران واحتمال الحرب يزداد ترجيحا

ينصب تركيز الولايات المتحدة الأمريكية الآن على الوصول إلى إجماع دولي، يقول وزير الدفاع الأميركي بالوكالة، باتريك شانهان، للصحفيين خارج مقر البنتاجون وأكد أن بلاده تتبادل الأن معلومات المخابرات، مثلما فعلت القيادة المركزية بالجيش الأميركي الخميس الماضي، بنشرها تسجيل فيديو يعرض لقطات لدورية من جيش النظام الإيراني، وهو يزيل لغما لم ينفجر من جانب إحدى الناقلتين التين تعرضتا للهجوم في خليج عمان أمس الاول.

قرأ بعض المحللين في تصريح الوزير الأمريكي إشارات تمهد لحرب بينما رأى فيها آخرون سعيا أمريكيا لإضفاء المزيد من الشرعية على عقاب تنتوي واشنطن إلحاقه بطهران عقابا على فعلتها تلك، وتقليما لمخالبها التي باتت تزعج الجميع.

النظام الإيراني بالمقابل يسعى جهده الى لملمة الأمر وتفادي تبعات العقاب، خاصة إنه يمر بأسوء حالته جراء العقوبات الأمريكية والاستجابة الإقليمية والدولية الواسعة معها.

إحدى محاولات النظام لتفادي العقاب كانت عقب الهجوم مباشرة، حيث ادعى مسؤولوه دون أي دليل طبعا إنقاذ  بحارة كانوا على متن إحدى الناقلتين وهو ما نفاه مسؤول أمريكي اليوم، وقال إن إدعاء النظام الإيراني العريض ذاك محض كذب.

مسؤول أمريكي آخر وصفته وسائل الإعلام العربية بالرفيع، قال في تصريحات متلفزة، إن كل الخيارات مطروحة بعد الهجوم على ناقلتي النفط في خليج عمان.

المسؤول فصل بالقول إن النظام الإيراني قطع أول إحدى عشرة ثانية من بداية الفيديو الذي التقطه الجيش الأميركي لقارب عسكري إيراني، ليقول ان ما أظهره هو محاولةلإنقاذ البحارة.

في بريطانيا ثم شبه جزم بضلوع النظام الإيراني أعلنه مجددا وزير الخارجية جيريمي هانت، إذ قال إن النظام الإيراني مسؤول بشكل “شبه مؤكد” عن الهجمات على ناقلتي نفط في الخليج رغم نفي طهران.

بيان للوزير البريطاني أفاد بأن تقييم بريطانيا الخاص قادها إلى الاستنتاج بأن مسؤولية هذه الهجمات تقع بصورة شبه مؤكدة على النظام الإيراني، وتحديدا الحرس الثوري الذي تولى التنفيذ.

وزير الخارجية الإماراتي، عبد الله بن زايد دعا بدوره، خلال مؤتمر صحافي في بلغاريا، المجتمع الدولي إلى التعاون لتأمين حماية الملاحة الدولية، مشيرا إلى أهمية إبقاء تدفقات النفط آمنة عبر الممرات الدولية، وفي ذلك إشارة إقليمة الى أهمية الاجماع على موقف دولي حازم من النظام الإيراني.

موضوع الحديث منطقة الخليج العربي ولأن الأمر كذلك، كان لا بد للجامعة العربية من موقف عبر عنه أمين جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، بالقول إن النظام الإيراني يدفع الجميع نحو مواجهة لن يسلم أي طرف منها إن نشبت قاصدا الحرب، والحرب وفقا معظم المراقبين قاب قوسين أو أدنى قليلا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى