أخبار

أهالي بلدة شاوور يتصدون لمحاولة سلطات الاحتلال قطع المياه عن أراضيهم

لقد جففتم أرضنا وتريدون منا قبول قطع مياه الري عنها وبوار محاصيلنا وتدمير حياتنا.. صاح أهالي بلدة شاوور التابعة لمدينة السوس في وجه مسؤولي دائرة الزراعة بالمدينة، بعد أن حضروا بالتعاون مع شرطة الاحتلال لقطع مياه الري عن أراضيهم.

تدرك سلطات الاحتلال إجرامية سلوكها ذاك ولذلك تراها أوفدت مع موظفي دائرة الزراعة قوة من شرطتها لقمع كل محاولة للتصدي لهذه الجريمة النكراء التي ترتكبها في وضح النهار، وأمام أعين الضحايا والشهود دون وازع من قانون أو عرف أو ضمير.

تحارب سلطات الاحتلال الأحوازيين في قوت يومهم، وتريد منهم قبول تصحير أراضيهم وحرمانهم من الحق في زراعتها والأمثلة على ذلك كثيرة.

يعكس مشهد جفاف مجرى نهر الكرخة حجم إجرامية سلطات الاحتلال، فللتو فاض النهر واغرق ما حوله إبان كارثة السيول، فكيف عساه يجف لولا أن يد الاحتلال تدخلت لتجفيفه وسرقة ما كان وما فاض فيه من مياه لاختزانها خلف السدود.

لا يصدق من يرى أن نهر الكرخة بات جافا، وقد كان قبل حين زاخرا بسيل المياه وقد تفائل الأحوازيون بذلك خيرا فزرعوا، وحين حان موعد الري وجدوا ما راهنوا عليه من مياه وقد جفف فذهب ما بنوه من آمال بموسم زراعي وفير ادراج الجفاف إن صح التعبير.

لم يبقي لنا الجفاف شيئا، أين ذهبت المياه وكيف استطاعت سلطات النظام تجفيف النهر لقطع كل سبل الحياة عن الأحوازيين، يتسائل مزارع أحوازي وقف على أطلال محاصيله وفاض به الألم فلم يجد غير التحسر سبيلا لتفريغ الهموم.

ثمة من بين هؤلاء من لا زال يحث الخطى نحو موسم زراعي فتراه يجهد في إزاحة ما يعيق وصول ما تبقى من مياه نحو أرضه قبل أن يذهب جهده في الزرع هدرا، تقول تلك الصور فتعكس واقعا يدمي القلوب.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى