“مياه الصرف” تهدد أطفال المحمرة وأهالي ايذج يشكون من مخلفات المستشفيات

أظهر مقطع مصور، مجموعة أطفال أحوازيين يلعبون في بركة مياه للصرف الصحي في أحد أحياء مدينة المحمرة بالأحواز المحتلة.

 

وكان أحد المواطنين في المنطقة، قد أكد تعرض أحد أبنائه لمشاكل صحية نتيجة وجود مياه الصرف الصحي المكشوفة، يشار إلى أن وجود مستنقعات الصرف الصحي العائمة والمكشوفة أصبحت ظاهرة واسعة الانتشار في عدة مناطق بالأحواز المحتلة، حيث تشكل عوامل بيئية مسببة لتفشي الأمراض والأوبئة ، مهددة حياة وصحة المواطنين ولاسيما الأطفال منهم.

 

يأتي ذلك في وقت، اشتكي أهالي مدينة ايذج من الضرر الذي تسببه مخلفات المستشفيات التي يتم إلقاؤها بالقرب من روضة الزهراء.

 

وأكد الأهالي على تجاهل سلطات الاحتلال للشكاوي التي تقدموا بها، والتي طالبوا من خلالها عدم تعريض أبنائهم لمخاطر هذه المخلفات من إبر مستعملة، وضمادات، وبقايا أدوية، وتخصيص أماكن خاصة لرمي هذه المخلفات، والتخلص منها، دون أن تكون سببًا في نقل العدوى أو المرض لأطفال المنطقة المحيطة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى