بالعلم والشعارات الوطنية.. الأحوازيون في معظم المدن يؤكدون توقهم للتحرير

منذ أن انطلقت قبل نحو ثلاثة أشهر، لم تتوقف حملة رفع العلم الوطني الأحوازي؛ بل أخذت تتسع لتشمل مدنًا وقرى جديدة لم تنخرط من قبل في العمل الوطني فضلاً عن التفاعل الذي وصفه النشطاء بالمميز من قبل سكان بعض المدن والقرى والأحياء مثل حي الثورة ومدينة الفلاحية وغيرها الكثير.

على أحد الجسور بين حيي الثورة والنهضة وسط الأحواز العاصمة رفع العلم مجددا ليؤكد ما بات راسخا في وجدان كل احوازي، العلم الوطني رمز استقلال الأحواز وتوق أهله للتحرير.

مقابل تأكيد ذلك وتثبيته سلوكًا وطنيًا؛ هم الأحوازيون في قرية الباجي في محاكاة أنشطة أخوتهم في المدن الكبرى وجعلوا العلم الوطني أعلى شاخصة تتوسط الطريق العام ما يؤكد فضلاً عن انخراط أبناء القرى بهذا التفاعل الوطني أنهم يتحدون الاحتلال وجميع إجراءاته لإخضاع الأحوازيين.

ليس غريبًا أن يرفع العلم في الفلاحية وهي التي كان أبناؤها وما زالوا على رأس قائمة المنخرطين في أنشطة مقارعة المحتل الإيراني وها هم يجددون اشهار رمز استقلالهم وسط المدينة متجاوزين كل المخاطر والقيود.

ثمة بالإضافة إلى رفع العلم أو رسمه على الجدران أساليب أخرى يبتدعها الأحوازيون لتأكيد إصرارهم على التحرير ومن بينها أن يخط أحدهم عبارات وطنية تؤكد عروبة الأحواز  وأن أهله مصرون على مقارعة الاحتلال بكل الوسائل والأدوات والأساليب وإن كان ثمن ذلك في كثير من الحالات الاعتقال؛ فشموخ العلم والسعي لجعله راية وطنية وحيدة من أسمى أهداف الأحوازيين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى