غضب بريطاني من احتجاز النظام الإيراني ناقلة نفط في المياه العمانية

توالت ردود الفعل البريطانية الغاضبة من النظام الإيراني بعد احتجازه ناقلة نفط ترفع علم بريطانيا في المياه العمانية.

 

وقالت وزيرة الدفاع البريطانية، بيني موردون، إن ناقلة النفط المسجلة في المملكة المتحدة والتي استولت عليها إيران تم اعتراضها في المياه العمانية وليس في المياه الإقليمية للنظام.

 

وفي تصريح لقناة سكاي نيوز البريطانية، وصفت الوزيرة موردون الواقعة بأنها عمل عدائي، مشيرة إلى أن الناقلة كانت ترفع علم بريطانيا وتسير خارج حدود مياه إيران الإقليمية عندما تمت قرصنُتها.

 

من جانبه، اعتبر وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت احتجاز طهران لناقلة نفط ترفع علم المملكة المتحدة مؤشرًا مقلقًا إلى أن النظام قد يكون اختار طريقًا خطيرًا لسلوك غير قانوني يسبب زعزعة في الاستقرار.

 

وأضاف هانت أن رد بلاده على استيلاء إيران على الناقلة سيكون مدروسًا وحازمًا في نفس الوقت، مشيرًا إلى أن لندن كانت تنوي التوصل مع إيران إلى حل بشأن الناقلة غريس واحد المحتجزة في جبل طارق.

 

كما أعلنت وزارة الخارجية البريطانية، استدعاء القائم بالأعمال الإيراني في لندن، بعد احتجاز ناقلة ترفع علم بريطانيا في مضيق هرمز.

 

وأكدت الخارجية البريطانية في بيان أن القائم بالأعمال استُدعي إلى مبنى الخارجية احتجاجًا على ما أقدمت عليه  بلاده قرب مضييق هرمز.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى