رفع علم الأحواز وإحراق راية المحتل ظواهر وطنية تؤكد التمسك بهدف التحرير

 

في الفلاحية بات علم الأحواز يرفع بشكل شبه يومي ليؤكد أصالة أبناء المدينة وشجاعتهم فضلا عن إصرارهم على تأكيد هوية أبناء شعبهم الأحوازي العربي.

 

تضامنًا مع الأسرى وإهداء لأرواح الشهداء رفعنا العلم الوطني الأحوازي يقول من رفع راية الوطن في الفلاحية ليؤكد استمرار هذا النشاط وكل ما يثبت مقارعة الاحوازيين للاحتلال الإيراني في كل بقعة من ثرى الأحواز العزيز.

 

مثلهم فعل بعض شجعان الأحواز في الاحواز العاصمة فخطوا ألوان العلم ونجمته على جدران احدى المدارس بينما زين أبناء شاوور بالعلم جدران المدينة فوثقوا بذلك صلابة أهل الأرض في مقارعة المحتلين.

 

الاحتلال الايراني ورايته وجميع رموزه إلى زوال، أراد من احرق العلم الايراني في كوت عبد الله القول من خلال هذا النشاط الوطني فأهدى حرق راية الاحتلال لأرواح شهداء الوطن العزيز.

 

حرق راية الاحتلال الإيراني بات ظاهرة عمت في الآونة الأخيرة عدة مدن وقرى أحوازية فتأكد للمحتل أن من يغتصب أرضهم في الأحواز رجال لن يقبلوا الاستسلام وان امد الاحتلال مهما امتد وطال فمصيره الزوال.

 

“أحوازي وافتخر”.. قال ابن الفلاحية هذا شاهرًا لوحة تقول ذلك، وتؤصل الانتماء والهوية وتعزز الروح المعنوية وتدعو المترددين إلى إشهار الوطنية والتمسك بالارض سبيلا للعيش الكريم وطريقا إجباريا للتخلص من الاحتلال.

 

في حرق علم الاحتلال ورفع علم الوطن الأحوازي وتحولهما إلى ظاهرة تعم الأحواز بشارات خير يدركها كل أحوازي مخلص للأحواز.

 

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى