أسوة بالأحوازيين.. الشعوب المحتلة في إيران ترفع أعلامها الوطنية

مع إشراقة شمس اليوم الأول لعيد الأضحى المبارك شهدت مدينة سرباز البلوشية المحتلة رفع العلم الوطني البلوشي.

العلم رفع على لوحة شاهقة عند مفرق بارود بيشامك وسط شارع رئيسي بالمدينة الأمر الذي رأى فيه مراقبون بداية انتشار تدريجية لظاهرة رفع الاعلام الوطنية كشكل من أشكال النضال الإبداعي.

الأحوازيون هم أول من أبدع هذا النشاط وكرسه سلوكا وطنيا شبه يومي يؤرق الاحتلال ويؤكد هوية الشعوب المحتلة الوطنية وتمسكها بالتحرير.

شجعان من شعب الكاسبين رفعوا بدورهم علم وطنهم المحتل قبل أيام فكانت اولى خطوات محاكاة النضال الوطني الأحوازي في مناطق الشعوب غير الفارسية المحتلة.

يجمع الاحوازيين بتلك الشعوب هدف واحد وهم مشترك هو التخلص من الاحتلال الإيراني فالعدو واحد ولا بد لأساليب مقارعته والنيل منه أن تكون موحدة وشاملة ولا بد لها ان تتسع حتى تشمل جميع مناطق تلك الشعوب، على ما يقول مراقبون من المناطق المحتلة في إيران.

في الأحوز يرفع العلم أو يرسم كل يوم تقريبا وإن لم تصل دائما فيديوهات توثق تلك الوقائع  بسبب الصعوبات الأمنية التي تلف مثل هذا النشاط الوطني.

الاحتلال بدوره يقف عاجزًا رغم كل ما يتمتع به من أدوات بطش وقمع فهو وسلطاته على امتداد انتشارها وما تحوزه من قوة باطشة غير منضبطة بأي أعراف أو قوانين لا تستطيع إيقاف هذا المد الثوري، وما رفع الاأحوازيين لأعلامهم الوطنية كل يوم وفي كل قرية ومدينة وحي ثم ما اقتداء بعض الشعوب بهم في بلوشستان وغيرها إلا إرهاصات أو مقدمات لانتفاضة يراها بعض المراقبين قريبة ويعتقدون أنها ستشمل كل مناطق الشعوب المحتلة داخل ما يسمى إيران وفي الاعلام الوطنية وتمسك الناس بها وبرمزيتها رغم كل عقود الاحتالال الفارسي سوى واحدة من دلائل وبشائر ترسخ الوعي الوطني في نفوس الشعوب من آذربيجان إلى الأحواز ومن كردستان إلى بلوشستان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى