“القدس” تتسبب في هجوم حاد من الساحة العالمية على واشنطن

أحوازنا.نت

أزمة القدس أرخت بتبعتها على علاقة الولايات المتحدة بباقي الأسرة الدولية، وذلك بالتزامن مع تصويت الكثير من حلفاء واشنطن لصالح قرار يدعو الولايات المتحدة إلى سحب اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وتحدت أكثر من 120 دولة الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس وصوتت في الجمعية العامة للأمم المتحدة لصالح القرار، والذي يأتي بعد عام من تبني مجلس الأمن الدولي لقرار يطالب بوقف الاستيطان الإسرائيلي.

ولوح ترامب بقطع المساعدات المالية عن الدول التي تصوت لصالح القرار، وأيدت 128 دولة في الإجمال القرار، وهو غير ملزم، فيما صوتت تسع دول ضده، بينما امتنعت 35 دولة عن التصويت ولم تدل 21 دولة بصوتها.

ورحب متحدث باسم الرئيس الفلسطيني محمود عباس بنتائج التصويت، واصفًا إياه بأنه انتصار لفلسطين، في حين رفضه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

وكانت الدول الأربعة عشر بمجلس الأمن صوتت لصالح القرار الذي أعدته مصر والذي أدان القرارات التي اتُخذت في الآونة الأخيرة والتي تتعلق بوضع القدس، فيما استخدمت الولايات المتحدة حق النقض “الفيتو” دعمًا لإسرائيل.

ويشكل وضع القدس أحد أشد العقبات في طريق التوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين الذين أغضبهم إعلان ترامب.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى