احتجاج للطلاب في قرية الزبيدية بعد قرار دائرة التربية والتعليم هدم مدرسة

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صورا لاحتجاج طلاب قرية الزبيدية بسبب قرار دائرة التربية والتعليم هدم مدرستهم الابتدائية بحجة ترهل البناء وعدم صلاحيته

وأكد الطلاب ان قريتهم تفتقر لبناء مدرسي لائق وان سلطات الاحتلال بدل ان ترمم المدرسة الوحيدة أو تبني بديلا لها قررت هدمها وحرمان أبناء القرية من تلقي التعليم

واشار التلاميذ المحتجون الى ان قريتهم تقع بالقرب من  شركات وحقول النفط الضخمة التي يذهب ريعها لخزائن النظام بدل ان يستفيد منه السكان بالأبنية الخدمية

اعترفت مندوبة الحاكم العسكري في كارون، معصومه خنفري، بأن معظم فتيات القرى المجاورة لا يكملن مشوارهن التعليمي للمرحلة الثانوية.

وأوضحت معصومه أن سبب ذلك هو عدم وجود مدرسة ثانوية قريبة من الفتيات مما يصعب عليهن استكمال التعليم في ظل ارتفاع تكاليف انتقالهن الى المدارس الثانوية في المدن المجاورة

انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي صورا تبين أسلوب حياة الفتاة الأحوازية، فاطمة زبيدي من قرية سودان التابعة للغيزانية.

وكانت الفتاة قد كتبت رسالة تطالب فيها بضرورة توفير مدارس جيدة قرب القرية مشيرة إلى تقاعد العديد من مدرسي القرية عن التعليم بسبب عدم وجود مدارس مؤهلة لذلك

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى