أزمات العملية التعليمية العميقة في الأحواز تظهر في الأسبوع الأول من العالم الدراسي

أفادت مصادر لأحوازنا بإغلاق سلطات الاحتلال أربع مدارس ثانوية في مدينة الفلاحية ما تسبب بحرمان الف ومئتي طالب من التعليم

وأوضحت مصادر محلية أن المدارس المغلقة في المدينة هي مدرسة الولاية وبقية الله وعلامة اميني ونور المعرفة

يشار الى ان سلطات النظام تتخذ في كثير من الحالات قرارات تعسفية باغلاق بعض المؤسسات الحيوية كالمدارس والمستشفيات دون ان تكترث بأثر ذلك البالغ على المستفيدين من خدماتها حيث دائما ما لا تؤمن بديلا للمتضريين من قراراتها التي تتخذها كذلك في توقيت يضاعف الأضرار على السكان الاحوازيين

 

اشتكى أبناء قرى مدينة المحمرة من غياب الحراسة عن مدارس قرى المدينة ما يشكل خطرا على تجهيزات المدارس التي قد تتعرض للسرقة

وأشارت بعض المصادر إلى مقتل حارس مدرسة في إحدى قرى مدينة ميسان على يد مجموعة من اللصوص أطلقوا ثلاث رصاصات عليه أردته قتيلا فيما لم ترد أنباء عن حجم المسروقات من محتويات المدرسة.

اشتكى أبناء قرية الزبيدية التابعة لمدينة الفلاحية من نقص أعداد المعلمين في مدرستهم

يأتي هذا في وقت دخلت فيه الدراسة أسبوعها الثاني، في وقت يرى فيه مراقبون أن مديرية التربية والتعليم في الأحواز تتعمد العشوائية في توزيع المعلمين على المدارس عبر إرسال ذوي الخبرات إلى مدارس نائية بينما يتواجد قليلو الخبرة في المدارس القريبة منهم.

اشتكى طلاب أحوازيون من نقص المقاعد وانعدام أبسط الإمكانيات والاحتياجات في مدرسة بهشتي بمنطقة الزرقان في الأحواز المحتلة

وأظهرت صور تداولها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي طلابا يجلسون على الأرض في صفوفهم بسبب نقص المقاعد في مدرسة القرية

أظهر مقطع مصور عددا من الطالبات الأحوازيات وهن ينتقلن على متن قارب من ضفة أحد الأنهار إلى الضفة الأخرى بهدف الوصول لمدرستهن

وبين المقطع أن الطالبات هن من أهالي قرى قضاء الباوي التي انقطع عنها السبيل للوصول إلى المدن الأحوازية المجاورة بسبب عدم وجود الجسر المفترض  إصلاحه منذ أكثر من عام.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى