مستوطن إيراني يدهس طفلًا أحوازيًا عقب مباراة “فولاذ الأحواز”

أحوازنا.نت

 دهس مستوطن إيراني، طفلًا أحوازيًا، يُدعى “سجاد”، خارج ملعب الشهداء “الغدير”، عقب انتهاء مباراة فريق “فولاذ الأحواز”، الأحد الماضي، ما دفع المشجعين الأحوازيين لتحطيم سيارة المستوطن.

ويقول ناشطون أحوازيون إن “المستوطنين الفرس تعمدوا ارتكاب الكثير من الجرائم في الأحواز، بتحريض من الحرس الثوري وجهاز مخابرات الاحتلال الفارسي؛ لنشر الخوف والإرهاب بين المواطنين الأحوازيين”.

وكان ملعب الشهداء “الغدير” شهد احتشاد الالاف من المواطنين الأحوازيين لتشجيع فريق “فولاذ الأحواز”، والذين نظموا مسيرة وطنية حاشدة، عقب انتهاء مباراة الفريق، أمام “برسبوليس طهران”، وتعادل فيها الفريقان بهدف مقابل هدف، ضمن منافسات الدوري الإيراني.

وأطلق مشجعو “فولاذ الأحواز”، الشعارات الوطنية، وأهازيج تسهم في تنمية الوجدان الوطني في الأحواز ، وسط حضور مكثف لأبناء الأحواز بزيهم العربي المميز، والكوفية الحمراء؛ التي تعبر عن رمز الثورة الأحوازية.

وانضم إلى المسيرة التي تعبر عن رفض الوجود الفارسي في الأحواز، الآلاف من المواطنين الأحوازيين، وسط تشجيع كبير للفريق باعتباره “الممثل الوطني للشعب العربي الأحوازي”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى