أحقاد عنصرية فارسية تتفجر بحق الأحوازيين العرب على أيدي ميليشيا الحرس الثوري

لا تكاد أوار نار الحقد ضد العرب الأحوازيين، تتوقف، حتى يعاود الفرس إذكاء نارها من جديد، وفي عملية إطلاق الرصاص الحي على الشابين الأحوازيين علي الحيدري وميلاد العبياوي، تتجلى صور الحقد والتمييز العنصري في أبشع صورها،

أثارت عملية إطلاق النار على شابين أحوازيين، يوم أمس، استياءً عاما لدى أوساط الأحوازيين، فيما أطلق نشطاء على الاعتداء وصفا بالحقد والتمييز العنصري، بالنظر إلى ما تبع عملية إطلاق الرصاص من ضرب وركلات للمصابين.

وكان الشابان علي جبار الحيدري وميلاد علي العبياوي قد تعرضا لإطلاق رصاص مباشر من قبل ميليشيا الحرس الثوري، خلال تحركهما على دراجة نارية في حي الثورة، يوم أمس.

لكن ما تبع عملية إطلاق النار على الشابين الأحوازيين، أثار حفيظة النشطاء ليصفوا عملية ضرب وركل المصابين بأنها توضح طبيعة الحقد والتمييز العنصري ضد العرب، حيث تسببت الركلات على رأس الشاب ميلاد العبياوي بإصابته بشلل في أطرافه نتيجة الضرب المبرح عقب إطلاق النار عليه، فيما وضح الأطباء مدى سوء الحالة الصحية للشاب علي جبار الحيدري، والذي ما يزال غائبا عن الوعي في وضع صحي بالغ الخطورة.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى