التدمير البيئي ومخططات التغيير الديموغرافي تدفع نسبة كبيرة من الأحوازيين للهجرة

أدى التصحير ومخططات التغيير الديموغرافي في الأحواز إلى جعل الوضع المعيشي سيئا حد اضطرار البعض للهجرة

غياب فرص العمل والتمييز العنصري في التعيين والتعليم وجميع مناح الحياة, فضلا عن تدهور الوضع البيئي, كلها أسباب دفعت بعضهم للهجرة الى داخل ما يسمى ايران والبعض الآخر إلى الخارج بحثا عن فرص العيش الكريم والحرية المفقودة في الاحواز

فما الذي يجب فعله لوقف نزيف الكفاءات الاحوازية وهجرتها خارج ارض الوطن الذي سيحتاجها لا شك إبان وبعد إنجاز التحرير

من جانبهم افاد مراقبون لحركة الهجرة في الاحواز بأن المئات من المواطنين الأحوازيين يقصدون مدنا مثل مشهد  و شيراز وطهران بحثا عن فرص عمل لا تتوفر لهم في موطنهم.

وأوضح المراقبون أن السلطات الإيرانية تستخدم سياسة التغيير الديمغرافي عبر توفير فرص عمل للأحوازيين خارج مدنهم وقراهم وتحرمهم من فرص العمل في بلدهم وتوفرها بدلا من ذلك للمستوطنين الفرس .

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى