الاحتلال يقطع أرزاق أصحاب “البسطات” في الأحواز العاصمة

أحوازنا.نت

 هاجمت بلدية منطقة “4” برفقة عناصر من قوات الأمن الفارسي، أصحاب البسطات في شارع  رقم “5” في حي الزهور، الواقع مقابل حي الكهرباء، كما صادرت ممتلكاتهم، خلال اليومين الماضيين، في مدينة الأحواز العاصمة.

وتعدى عمال البلدية على أصحاب البسطات بالضرب مستخدمين الهراوات والعصي وإنهالوا على الباعة بالسب والشتم، فيما بلغ عدد البسطات التي تم تدميرها من قبل عناصر الاحتلال 60 بسطة.

وأكدت مصادر لـ”أحوازنا” أن مواطن أحوازي يناهز عمره الستين عاما، يدعى الحاج “علي”، من أصحاب البسطات، أغمي عليه جراء الضرب العنيف لقوات الأمن الإيراني.

واعتقلت قوات الأمن بقيادة الملازم “ذبيحي” عددًا من أصحاب البسطات ونقلتهم إلى مراكز الاعتقال.

وطالب ناشطون أحوازيون، منظمات حقوق الانسان والمؤسسات الحقوقية والقانونية، لمتابعة تعسف أمن الاحتلال ضد أصحاب البسطات في الأحواز، وإيصال الأمر إلى الجهات المهتمة في هذا الشأن.

وانتشرت العديد من المقاطع المصورة التي توثق الحدث، حيث استلمت قناة “أحوازنا” نسخة منها.

وفي سياق آخر، هاجم عناصر بلدية مدينة الأحواز يترأسهم مسؤول القسم التنفيذي في البلدية المستوطن “سامان سعيدي” ونائبه المستوطن “بهنام عليزادة”، أصحاب البسطات والمحلات في سوق “عبدالحميد” خلال اليومين الماضيين، مدعومين بقوات الأمن الفارسي.

واشتهر المستوطن “سامان سعيدي” بحقده وكراهيته للعرب، حيث اتخذ منذ توليه منصب رئاسة القسم التنفيذي في البلدية، إجراءات تعسفية ضد المواطنين الأحوازيين في سوق عبدالحميد، ومارس أنواع الضغوطات عليهم لإجبارهم ترك بسطاتهم وبيع محلاتهم للمستوطنين، كما فسح المجال للمستوطنين للإستيلاء على وسط المدينة.

يذكر، أن ثوار أحوازيون هاجموا في أغسطس/آب الماضي، المستوطن سامان سعيدي، وطعنوه بالسكين مما إستدعى نقله للمستشفى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى