فليطمئن الأحوازيون، مسؤولو الاحتلال أعدوا الخطابات لمواجهة السيول الجديدة

لا يكاد يخلو يوم من تصريح لمسؤول تابع للاحتلال الإيراني، حول احتمالية تكرار كارثة السيول التي ضربت الأحواز مطلع العام الجاري وفي بداية فصل الربيع منه، ومع هذا فلا تتفق تصريحات هؤلاء مع أي استعداد لمواجهة هذه الكارثة المحتملة،

حذرت مديرية إدارة الأزمات التابعة للاحتلال الإيراني، في بيان لها ، من ارتفاع معدلات هطول الأمطار في الأحواز خلال فصل الشتاء القادم .

يأتي هذا وسط تجاهل من مسؤولي الاحتلال لترميم وإعادة إعمار ما خربته السيول السابقة، وعدم القيام بأي استعداد للكارثة الجديدة، حيث ما تزال مصدات السيول مهملة ، ما يعد بتكرار المأساة التي عاشها الأحوازيون في موجات السيول السابقة.

إلى ذلك ، اعترف مدير الزراعة و الاستصلاح في الأحواز المحتلة “كيخسرو جنكلوايي” ، بعدم دفع إدارته أي تعويضات للمزارعين الذين تضررت أراضيهم في جائحة السيول التي ضربت الأحواز في مارس آذار الماضي.

ويأتي اعتراف جنكلوايي عقب امتناع بنوك زراعية عن دفع تعويضات لمزارعين أحوازيين ، بالرغم من تحقيق هؤلاء للشروط المستحقة التي وضعتها دائرة الزراعة ، والمتعلقة بالحصول على جزء من التعويضات عن الخسائر التي لحقت بمزارع ومواسم الأحوازيين.

يشار إلى أن دائرة الزراعة كانت قد وضعت شروطا تعجيزية لاستلام التعويضات، بحيث يبقى أكثر من 85 بالمئة من المزارعين خارج دائرة الاستحقاق للتعويضات، بالرغم من تثبيت هيئة الإحصاء للخسائر التي لحقت بأراضيهم ومواسِمهم الزراعية، أما من انطبقت عليهم الشروط فقد أقرت الدائرة تعويضا جزئيا للأضرار، ورغم ذلك كله لم يحصل هؤلاء على هذه التعويضات.

حذر مدير مكتب تنظيم منابع المياه في شركة الكهرباء والطاقة بالأحواز المحتلة “داريوش بهارلوئي” من الآثار الناجمة عن الانخفاض الكبير في منسوب مياه نهر الدجيل.

وأوضح بهارلوئي أن انخفاض مستوى المياه في النهر، تسبب بظهور عدة جزر طينية وسط النهر ، ما يعيق حركة السفن والمراكب في نهر الدجيل.

يشار إلى أن الاحتلال الفارسي أقام عدة سدود على نهر الدجيل، وحبس المياه عن مجرى النهر الطبيعي، ما تسبب بانخفاض كبير في مستوى وتدفق النهر، وأضر بالأراضي الأحوازية التي كان يتم ريها بمياه النهر خلال مواسمِ الزراعة على طول العام.

أعلنت هيئة الأرصاد الجوية الإيرانية عن احتمالية حدوث سيول هذا الشتاء وفقاً لخرائط توقعاتها في ثمانية أقاليم من بينها شمال الأحوازالمحتلة.

وكانت الهيئة أكدت ارتفاع نسبة هطول الأمطار في تلك الأقاليم ، فضلا عن توقعات بارتفاع منسوب مياه الأنهار ما سيؤدي لوقوع سيول جديدة فيها .

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى