تردي الواقع الخدمي مؤشر على استخفاف النظام ومسؤوليه بحياة الأحوازيين

يعاني مرتادو سوق صفا الواقع في مدينة المحمرة الأحوازية من انتشار ظاهرة مستنقعات المياه ومخلفات الصرف الصحي

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صورا عديدة لمستنقعات المياه التي تعيق حركة المارة، فضلا عن انبعاث روائح كريهة تثير اشمئزاز المواطنين في ظل تجاهل تام من جانب عمال بلدية المدينة ومؤسسات المياه والصرف الصحي التابعة للنظام

حذر العديد من نشطاء البيئة في الأحواز المحتلة من تواصل تسرب مخلفات المياه وفضلات الصرف الصحي الخاصة بالمستشفيات إلى نهر الدجيل، دون تنقيتها.

وأوضح النشطاء أن تلوث مياه النهر بمخلفات المستشفيات يؤدي إلى تهديد مباشر لحياة ملايين الكائنات المائية في نهر الدجيل كما يسهم في نقل الأمراض مباشرة الى المواطنين.

يشار إلى أن نشطاء البيئة وقطاع الصحة حذروا طوال الأشهر الماضية من تواصل تصريف مخلفات المشافي في الانهار دون اي استجابة من السلطات او من ادارات المستشفيات التي لم تحرك ساكنا رغم علمها بحجم المخاطر المترتبة على ذلك

اشتكى أهالي بلدة العين سيد كريم في مدينة الأحواز العاصمة من تراكم القمامة ومخلفات الصرف الصحي التي باتت تشكل مستنقعات في الشوارع وسط تجاهل تام من جانب عمال البلدية

وأوضح الأهالي أن ذلك يسبب انبعاث الروائح الكريهة ويشكل بيئة مناسبة للكلاب والحشرات الضارة، مطالبين بضرورة رفع تلك المخلفات والتحقيق مع المقصرين.

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى