أخبار

الفلاحية تنتفض على واقع القمع والحرمان وإرهاصات ثورة بدأت في الأحواز

قطع للطرقات و إشعال للإطارات المطاطية والهتاف للأحواز وضد مسؤولي النظام

هكذا بدا المشهد في الفلاحية مساء امس وهكذا و اكثر بكثير احيانا بدا اليوم في كوت عبد الله وحي الثورة وغيره من احياء الأحواز

كما أسقط ثوار احوازيون علم نظام الاحتلال الإيراني تعبريرا عن سخطهم من سياسات النظام وتأكيدا على تمسكهم بعروبة الاحواز

وتأتي التظاهرات في كوت عبد الله بعد يوم من اندلاع احتجاات واسعة اُشعلت خلالها الإطارات المطاطية واستمرت لساعات في مدينة الفلاحية مساء امس بالتزامن مع انباء اغتيال الشاعر الشهيد حسن الحيدري على يد المخابرات

و يوم امس اطلق عناصر أمن الشرطة والحرس الثوري الرصاص الحي لتفريق متظاهرين من أبناء  الفلاحية ما  أدى حسب بعض المصادر المحلية وشهود العيان إلى اصابة بعضهم بجروح

واكدت المصادر، بان الشرطة والحرس الثوري طوقا مدينة الفلاحية واطلقوا النار بشكل عشوائي على اثر احتجاجات ابناء احياء مدينة الفلاحية.

من جانبه اعترف احد المواقع المعروفة بشادكان نو والتي تدار من قبل عناصر النظام الايراني، بمشروعية مطالب ابناء مدينة الفلاحية

واكد الموقع ان من حق ابناء حي سعدي والاحياء الاخرى التعبير عن رفضهم لانهيار الخدمات وتهالك البنى التحتية وعدم تحقيق مطالبهم،

مراقبون احوازيون، اعتبروا ان قدرة الاحوازيين واحتجاجهم الواسع في الفلاحية اجبر قنوات الاحتلال الايراني وبعض وسائل الاعلام التي تدور في فلكه على الاعتراف بمشروعية مطالبهم

وفي سياق متصل اظهر مقطع مصور عددا من ابناء مدينة الفلاحية وهم ينتظرون الحافلة التي ستقلهم الى مدينة يزد ومدن ايرانية اخرى بحثا عن فرص العمل.

واكد بعض الشبان الاحوازيين انهم يأسوا من وعود ناصري نجاد ممثل الفلاحية في البرلمان بمسالة توفير فرص عمل للشباب لافتين الى ان معظمهم لم يعد امامه سوى الهجرة لتأمين قوت اليوم

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى