رفع سلطات النظام لأسعار البنزين يثير موجات احتجاج في الأحواز وبعض مدن الإيرانيين

أثار رفع سلطات النظام الإيراني المفاجئ لأسعار البنزين بمقدار ثلاثة أضعاف سعره السابق موجات احتجاج في بعض مدن الأحواز وبضعة مدن إيرانية مثل أصفهان وشيراز وطهران

إعلان رفع الأسعار فسره مراقبون وخبراء اقتصاديون على انه دليل افلاس النظام وخلو خزائنه ورغبته في تعويضها من جيوب الناس البسطاء وذوي الدخل المحدود , الامر الذي دفع الناس للتظاهر سبيلا وحيدا لإجبار السلطات على التراجع عن هذا القرار

تداعى نشطاء احوازيون لتنفيذ احتجاجات في كل المدن الاحوازية رفضا لقرار سلطات النظام مضاعفة أسعار مادة البنزين ثلاثة أضعاف سعرها السابق لافتين الى انعكاس ذلك على كافة الخدمات والمواد الغذائية الاخرى خلال الأيام القادمة

ويأتي ذلك في وقت شهدت فيه عدة أحياء في الاحواز العاصمة تظاهرات رافضة لقرار رفع اسعار البنزين حيث احتشد العشرات وسط سوق عبد الحميد وفي حي الكورة بمدينة معشور

أفادت مصادر محلية بارتفاع أسعار المحروقات في ما يسمى إيران بحسب تعليمات من وزارة النفط

وحددت الوزارة سعر اللتر داخل القيمة المحددة بألف وخمسمئة تومان بينما بلغ سعر اللتر الحر ثلاثة آلاف تومان، وهو خبر لاقى ردود فعل غاضبة في ظل شيوع الفقر العام بين بين المواطنين، وتجاهل المسؤولين لأوضاعهم.

احتج عدد كبير من أهالي حي الزهور في الأحواز على خلفية تنفيذ القرار القاضي برفع اسعار البنزين إلى ثلاثين الف ريال إيراني أي ما يعادل ثلاثة أضعاف سعره السابق

وتجمع المحتجون أمام عدد من محطات الوقود مطالبين بتخفيض الأسعار وإرجاعها إلى السعر الأصلي

بالمقابل شهدت الأحواز العاصمة حالة طوارئ وانتشار غير مسبوق لعناصر الشرطة  في الشوارع والأحياء خوفا من اتساع دائرة الاحتجاجات

وفي حي الكورة بمدينة معشور احتج العشرات امام محطات الوقود رفضا لقرار السلطات رفع أسعار مادة البنزين

وطالب المحتجون سلطات النظام بالتراجع عن قرار رفع سعر هذه المادة الحيوية والتي ينعكس ارتفاع اسعارها على تكاليف النقل والمواد الغذائية وكافة الخدمات الأساسية المرتفعة اصلا في الأحواز

إلى ذلك دعا نشطاء أحوازيون إلى مقاطعة شراء البنزين من جميع المحطات في مدن الأحواز بغية ممارسة الضغط على الجهة التي أصدرت قرار رفع أسعاره وإجبارها على التراجعوأكد النشطاء ضرورة مواصلة الاحتجاج أمام مباني المؤسسات الفاعلة والمساهمة في صناعة القرار كمقر الحاكم العسكري ومندوبيه في عموم مدن الاحواز

عمت حالة من الغضب الشعبي في مدن طهران وأصفهان بعد قرار سلطات النظام رفع اسعار مادة البنزين.

واحتشد المتظاهرون أمام محطات الوقود بينما رشقها بعضهم بالحجارة كوسيلة للتعبير عن غضبهم إزاء هذا القرار المجحف مطالبين السلطات بالتراجع الفوري عن قرار رفع الأسعار

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى