حملات اعتقال تعسفية استفزازية تستهدف المثقفين وتشمل بعض النساء في الأحواز

شملت حملات الاعتقال التعسفية التي شنتها مخابرات الاحتلال الإيراني عدة مدن وأحياء احوازية

دور خوين شهدت تجاوزا خطيرا لقوات امن النظام وتمثل على ما افادت مصادر لأحوازنا باعتقال عشرة أشخاص بينهم اربع نساء احوازيات, ما دفع النشطاء والمثقفين للتداعي لإطلاق تظاهرات جديدة تطالب سلطات الاحتلال بالإفراج عنهن وعن جميع من اعتقلتهم خلال الأيام القليلة الماضية

واصلت مخابرات الاحتلال الفارسي شن حملة مداهمات واسعة في مدينة دورخوين حتى وصل الأمر لاعتقال نحو عشرة أشخاص بينهم اربع نساء من المدينة

وأكدت مصادر لأحوازنا ان من بين المعتقلين في دور خوين الشقيقان ميلاد ومهدي عجيل البالدي لافتة إلى ان المداهمات تمت في وقت متاخر مساء امس وسببت هلعا في صفوف المواطنين خاصة انها طالت بضعة نساء ماجدات

كما شن جهاز المخابرات التابع للاحتلال الفارسي حملة مداهمات طالت منازل عدد من الأحوازيين في مدينة عبادان

واعتقلت مخابرات الاحتلال خلال الحملة مواطنين أحوازيين تم تحديد هوية أحدهم وهو ماهر فاروق فيما لم ترد تفاصيل بشان المعتقلين الآخرين .

وفي كوت عبد الله واصلت قوات أمن الاحتلال الإيراني  انتشارها عقب حملة اعتقالات تعسفية شنتها امس وطالت العشرات من الاحوازيين

وياتي ذلك عقب اعتقال قوة من المخابرات العديد من أبناء كوت عبد الله على خلفية المشاركة في مظاهرات تشييع الشاعر الشهيد حسن الحيدري

كما اعتقلت قوات أمن الاحتلال المواطن الأحوازي قاسم رحيم الخسرجي البالغ من العمر سبعة عشر عاما من أهالي مدينة شاوور واقتادته إلى وجهة مجهولة.

يأتي هذا في إطار حملة تشنها مخابرات الاحتلال وتطال الناشطين والشبان الاحوازيين دون توجيه أي تهم واضحة وبهدف منع الاحوازيين من مواصلة انتفاضتهم التي انطلقت أولى بشائرها قبل أيام

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى