احتجاجات الأحواز ضد قرار رفع أسعار الوقود تتحول إلى تظاهرات حاشدة بطابع وطني

تحولت احتجاجات الاحوازيين المستمرة منذ مساء امس ضد قرار السلطات الجائر رفع أسعار مادة البنزين, تحولت مع ايغال النظام وأجهزته في قمعها الى ما يمكن وصفه بالثورة الشعبية الوطنية , خاصة أنها أتت بعد يوم واحد من انتفاضة الاحوازيين عقب اغتيال الشاعر حسن الحيدري وتزامنت مع انتفاضة أبناء الفلاحية وكوت عبد الله ضد الاحتلال

أربعة شهداء ومئات الجرحى والمصابين بحالات اختناق وعشرات المعتقلين هي حصيلة اليوم الاول لحملات الحرس الثوري الإرهابي لقمع الاحتجاجات

كما شهد حي الزوويه وحي الثورة بالأحوز العاصمة اشتباكات بين المتظاهرين الغاضبين وعناصر الحرس الثوري الإرهابي الذي حاولوا فض التظاهرات بالقوة

وأوضحت مصادر محلية أن قوات الحرس الثوري تعمدت إطلاق النار على المتظاهرين الأحوازيين فيما لم يتم الكشف حتى الآن عن أعداد الضحايا من المتظاهرين.

وفي سوق عبد الحميد بالاحواز العاصمة اعتقلت قوات الاحتلال الإيراني ماجدة أحوازية مع زوجها على خلفية مشاركتهما بالاحتجاجات

وتحاول سلطات الاحتلال الضغط على المتظاهرين لوقف احتجاجاتهم وتتجاوز كل الخطوط الحمراء في سبيل ذلك بما فيها اعتقال النساء و إطلاق الرصاص الحي وقطع خدمة الإنترنت

كما عمت التظاهرات مناطق شيبان والزرقان والشبيشة وخيط الرواس والزاوية، والكورة وبلدة الحاني وحي القدرة بالعاصمة،

وردت قوات الاحتلال على  التظاهرات الغاضبة باستخدام الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع ما ادى لوقع مئات الإصابات

وفي إطار الاحتجاجات العارمة في الأحواز شهدت مدينة أرجان إضرام متظاهرين غاضبين النار في البنك المركزي بالمدينة

وفي خور موسى أغلق المحتجون شركة البتروكيماويات بالمدينة وكذلك طريق الميناء باستخدام إطارات السيارات المشتعلة.

كما تمكن محتجون أحوازيون من قطع الطريق الرئيسي بين الأحواز وتستر بالإطارات المشتعلة تعبيرا عن رفضهم قرار زيادة أسعار البنزين

وفي كوت عبد الله قطع المتظاهرون عدة طرق رئيسية في المدينة بالإطارات منها الطريق الذي يربط المدينة بالأحواز العاصمة، بينما عمت تظاهرات حاشدة  دوار خزامى وسط المدينة.

من جانبها قطعت سلطات النظام الإيراني خدمات الإنترنت عن معظم مناطق الأحواز المحتلة.

وتخشى سلطات الاحتلال من اتساع رقعة الاحتجاجات التي اندلعت في أعقاب رفع قرار النظام رفع سعر البنزين خاصة وأن لجان التنسيق تستخدم مواقع التواصل الاجتماعي في الدعوة للاحتشاد في الشوارع ضد الاحتلال الإيراني

بدورهم قطع محتجون أحوازيون غاضبون الطريق الرئيسي في حي الشعب بالأحواز العاصمة لشل حركة السير فيه اعتراضا على سياسات النظام وقراراته الجائرة

وتظاهر العشرات من المواطنين في كوت عبد الله وحي الثورة في الأحواز العاصمة  وأشعلوا إطارات السيارات للتعبير عن غضبهم

وفي مدينة معشور خرج الأهالي في احتجاجات عارمة رفضا لقرار رفع أسعار الوقود

وأغلق الأهالي الطرق المؤدية إلى محطات البنزين لمنع عملها كما أغلقوا عددا من الشوارع والميادين لإجبار سلطات النظام على التراجع عن قراراتها

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى