قادة النظام الإيراني وأجهزته الدعائية يشنون حملة لتشويه التظاهرات والمشاركين فيها

يشن قادة النظام الإيراني وعلى راسهم المرشد علي خامنئي وحسن روحاني إضافة لأجهزة النظام الدعائية,  يشنون حملة لتشويه التظاهرات والمشاركين فيها

الحملة تتضمن نشر أكاذيب وشائعات واتهامات للمتظاهرين بالعمالة للدول الاجنبية ,

المراقبون اعتبروا تصريحات المسؤولين وما تورده وسائل إعلامهم مجرد اكاذيب لتبرير حملات القمع الإجرامية

من جانبهم أقدم شجعان أحوازيون على قطع الجسر الأحمر على طريق كوت عبد الله ونصبوا  نقطة تفتيش لمنع عبور قوات النظام وجواسيسه إلى المنطقة

ياتي ذلك بعد أن شهدت منطقة كوت عبد الله استخدام الحرس الثوري الإرهابي الرصاص والقنابل المسيلة للدموع ضد المحتجين

كما تمكن المتظاهرون من انتزاع جميع كاميرات المراقبة التابعة للمخابرات الإيرانية في حين اكد مراقبون أهمية ذلك للتخلص من عبء مراقبة السلطات الإيرانية للمحتجين والتعرف على هوياتهم.

من جانبها جددت لجان التنسيق الأحوازية دعوتها إلى مشاركة واسعة في المظاهرات وقطع الطرق الرئيسية و إقامة العوائق لمنع دخول قوات أمن الاحتلال إلى الأحياء السكنية

ودعت اللجان أهالي الأحياء المجاورة للكورة في معشور وكوت عبدالله وبعض أحياء  الأحواز العاصمة للمساندة والدعم بمظاهرات وقطع طرق لمنع وصول تعزيزات أمنية للمنطقة وتخفيف عبء البطش الأمني ضد المحتجين.

من جانبها حاولت بعض المواقع التابعة للنظام الإيراني إخفاء الجرائم التي يرتكبها الاحتلال في مدينة الصالحية الأحوازية عبر بث مقاطع مزورة

و بثت تلك المواقع مقاطع ظهر فيها بعض المجرمين يطلقون النيران على المواطنين، إلا أن  النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي  فندوا محتوى تلك المقاطع المصورة  المزعومة.

كما نشرت المواقع الدعائية الإيرانية صورا لشخصين مقتولين زعمت أنهما من عناصر الشرطة في كرمانشاه الكردية ومدينة معشور بالأحواز المحتلة وعلقت على ذلك بالقول إن المتظاهرين هم من يطلق الرصاص على قوات الأمن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى