مياه الأمطار في الأحواز ثروة مهدورة بفعل إهمال سلطات الاحتلال المتعمد والحثيث

لم تجري سلطات الاحتلال الإيراني منذ أن استولت على الأحواز أي تعديل على رؤيتها العنصرية لسكان المدن المحتلة ولم تقم وزنا لمشكلاتهم الخدمية والمعيشية والبيئية

طبيعي مع سلطة احتلال كهذه أن تنهب الثروة المائية وأن يهدر ما تبقى منها في غياب المقومات والبنى التحتية المؤهلة لحفظها والاستفادة منها في الري او ضخها في شبكات مياه الشرب والاستخدام المنزلي

اشتكى أهالي مدينة الأحواز العاصمة من انقطاع مياه الشرب عن عدد من المناطق دون إنذار مسبق من جانب مسؤولي المؤسسة المعنية

و تسبب هذا الانقطاع المفاجئ للمياه في حالة من الاستياء بين أبناء المدينة الذين أكدوا أن العديد من المحال والمصالح قد تعطلت نتيجة انقطاع المياه لفترة طويلة، لافتين إلى ان ما يصل من المياه أحيانا يكون ملوثا بمواد سامة بما يجعله غير صالح للاستخدام

إلى ذلك أقر أحمد باقري القائم باعمال مدير مؤسسة مياه الشرب والصرف الصحي بالأحواز العاصمة بتهالك قرابة خمسة وخمسين بالمئة من الخطوط في المدينة

وأوضح باقري أن هذه الأوضاع تتطلب اهتماما خاصا من قبل مسؤلي المؤسسة ، مضيفا أن دمار البنية التحتية لخطوط مياه الشرب هي ما تسببت بالانهيارات التي حدثت في عدد من الطرق والشوارع الرئيسية في المدينة

أظهر مقطع مصور تداولته مواقع التواصل الاجتماعي تحول أحد أحياء منطقة كوت عبد الله إلى برك ومستنقعات مائية ضخمة نتيجة للأمطار الغزيرة التي هطلت قبل أيام في الأحواز.

وأكدت إحدى المواطنات الأحوازيات في مقطع مصور جرى تداوله بكثرة أنها لم تستطع ان تذهب للمدرسة منذ يومين بسبب تحول الشوارع الى برك مائية وإغلاق معظم الطرق واختلاط مياه الامطار بمخلفات الصرف الصحي

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى