مدير مكتب روحاني يحاول تبرير مجزرة معشور بدلا من تشكيل لجنة تقصي حقائق

بالرغم من مرور أكثر من ثلاثة أسابيع على مجزرة الاحتلال الإيراني بحق مواطنين أحوازيين مدنيين، إلا أن تصريحات القائمين على النظام، ما تزال تحاول تبرير المجزرة بأي شكل، بدلا من تشكيل لجنة تقصي حقائق حول طبيعة هذه المجزرة البشعة،

حاول محمود واعظي، مدير مكتب حسن روحاني، تبرير قتل قوات النظام لمتظاهرين أحوازيين في معشور خلال انتفاضة العطاء، بزعم حفر المواطنين لخنادق والقيام باعتداءات مسلحة.

وكان نشطاء أحوازيون سخروا من تصريحات واعظي، وطالبوه بإثبات ادعاءاته بعرض صور لهذه الخنادق، أو إبراز أي دليل عن تسلح المواطنين الذين تم قتلهم من قبل قوات النظام بدم بارد، بإطلاق الرصاص الحي والقنابل الدخانية نحو صدورهم العارية.

من جهته، ذكر حسين قاضي زاده هاشمي، عضو هيئة رئاسة البرلمان الإيراني، أن وقوع مجزرة معشور ، جاء ردا على محاولات مواطنين تدمير اقتصاد البلاد.

وقال هاشمي إن من تم استهدافهم من المواطنين بالقتل في معشور ، أرادوا تدمير الخطوط الرئيسية لنقل الطاقة في البلاد.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى