إندلاع ثورة الجياع في مدن إيرانية

أحوازنا.نت

تستمر الاحتجاجات في ميناء الجنابي لليوم السابع على التوالي.. حيث بدأت من اغلاق محال تجارية واضرابات عامة إلى نظاهرات شعبية توسعت خلال اليومين الماضيين لتشمل مناطق خارج الأحواز العربية المحتلة مثل مدينة مشهد ونيسابور وكاشمر ويزد.. مايمهد لاحتجاجات أوسع في عموم إيران والأحواز المحتلة، فيما بات يسمى بثورة الجياع .

وبالرغم من التعتيم الاعلامي ومحاولة كم الأفواه وتكبيل الأيدي.. في محاولة اسكات الاحتجاجات.. إلا أن المراقبين يرشحون استمرارها.. سيما وأنها تتواصل منذ عدة أيام في الأحواز العربية المحتلة، وذلك في مناهضة واسعة لأجهزة الأمن التي عمدت في بعض المناطق إلى استقدام عناصر من الأمن لقمع المتظاهرين..

الدعوة للاحتجاجات التي بدأت في ميناء الجنابي في الأحواز المحتلة، سرعان ما اشتعلت التظاهرات الشعبية في بقية مناطق الأحواز..

 وبدأت تمتد إلى الأوساط والتجمعات في المدن الايرانية التي انضمت إلى الاحتجاجات والتظاهرات.

 وجرى خلالها اطلاق الهتافات المناوئة للتسلط الذي تمارسه الطغمة الحاكمة من ملالي وضباط كبار” الحرس الثوري الايراني” .

جاءت بهتاف “الموت لروحاني” و”الموت لخامنئي”، وهذا يعتبر تطورا ملحوظا، بالنظر للهالة التي تتمتع بها شخصية خامنئي كمرشد أعلى للثورة.

من جهة أخرى فإن الاحتجاجات التي انطلقت من ميناء الجنابي تمهد وحسب مراقبين إلى انتشار أوسع في الأحواز العربية، حاملة معها البعد الوطني لتؤجج معها الروح الوطنية للأحوازيين العرب الذين يشعرون بالقهر اليومي جراء تدابير سلطات الاحتلال الإيراني، والتي تجعل منهم فقراء لايكادون يحصلون على لقمة الخبز  في الوقت الذي تنهب فيه سلطات الاحتلال الايراني خيرات الأحواز العربي حيث تشكل ثروة  نفط الأحواز ومنتجاته وصادراته أكثر من نصف دخل الاقتصادي للاحتلال الإيراني.

تجدر الإشارة إلى أن هذه الاحتجاجات تتصاعد وسط تنامي للروح الوطنية للأحوازيين العرب تجاه عمقهم الإستراتيجي، في الوقت الذي تحاول طهران التوسع إقليميا لتمد ذراعها في الوطن العربي بدءأ من العراق وسوريا امتدادا إلى لبنان واليمن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى