مسؤولو الاحتلال يزعمون الاهتمام بأزمة الفيضانات رغم أنهم وحدهم من سبب الكارثة

شريعتي ومعه حفنة من المسؤولين يزورون بكل وقاحة المناطق المتضررة من الفيضانات ويزعمون الاهتمام بمشكلات الناس رغم انهم وحدهم من تسبب بها وفاقم آثارها عبر تقصير و إهمال متعمد منذ عقود .

نفذ الحاكم العسكري للاحواز علي رضا شريعتي رفقة عدد من أعوانه وعناصر الحرس الثوري جولة على الأحياء التي أغرقتها مياه الامطار زاعما الاهتمام بالأزمة والسعي إلى حلها

شريعتي ظهر في تسجيل مصور من احد الأحياء الغارقة بسبب تهالك منظومة الصرف الصحي و أخذ يتهم المواطنين بالتسبب بها معتبرا ان بعض المنازل المخالفة بالبناء هي السبب في وقوع الفيضانات

كما ظهر شريعتي في تسجيل آخر وقد تجاهل سبب الأزمة الحقيقي وأخذ يلتف على الموضوع الرئيسي ثم دخل في جدل مع المواطنين زاعما أنه سيسعى مع سلطات نظامه لإيجاد الحلول .

اشتكى أبناء حي الخالدية في مدينة الأحواز العاصمة من امتلاء شوارع الحي بمياه الأمطار دون أي تحرك يذكر لعمال البلدية لتجفيف الشوارع وتصريف المياه التي تسربت الى بعض المنازل

وتسبب هذا الإهمال في إعاقة حركة سير المواطنين واثار استيائهم تجاه المسؤولين وعدم اتخاذهم اي اجراء لمعالجة مشكلة تهالك انابيب الصرف الصحي

إلى ذلك تدوال نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة من مستشفى الرازي في الأحواز العاصمة تظهر تسرب المياه الى داخل  المستشفى

وتظهر الصور كيف ان المياه أغرقت المستشفى وتسربت إلى غرف المرضى بسبب تهالك بنيته التحتية دون ادنى اكتراث من المعنيين .

أفادت مصادر لأحوازنا بأن الفيضانات الناتجة عن انهيار منظومة الصرف الصحي شملت الأحواز العاصمة و كوت عبد الله وسهل ميسان والمحمرة وعدد من المدن الأخرى

وأوضحت المصادر أن الأمطار الغزيرة أغرقت شوارع تلك المدن وأعاقت حركة سير المواطنين وسببت عزوف الطلاب عن الذهاب للمدارس .

أعلنت العلاقات العامة التابعة لمندوب الحاكم العسكري في الأحواز العاصمة تعطيل العمل بالعديد من المصالح بالمدينة على خلفية الفيضانات

وذكرت المصادر أن الأمطار الكثيفة تسببت في تعطل حركة السير في شوارع مدينة الأحواز وتوقف عمل المؤسسات والمصالح الحكومية والمدارس والجامعات والبنوك والإدارات ماعدا الخدمات الطارئة كالإسعاف والإطفاء والشرطة .

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى