شمخاني يعترف بإهمال الجهات المختصة في معالجة أزمة الصرف الصحي بالأحواز

اعترف علي شمخاني سكرتير المجلس الأعلى لما يسمى بالأمن القومي التابع للنظام الإيراني اعترف بإهمال الجهات المختصة في معالجة أزمة خطوط الصرف بالأحواز والتي أدت إلى فيضانات اجتاحت منازل المواطنين

وتساءل شمخاني قائلا: ألم يكن الهدف المعلن من اقتطاع منطقة كوت عبد الله من الأحواز العاصمة وتحويلها إلى مدينة كاملة تسمى كارون هو تنمية كوت عبد الله والاهتمام ببنيتها التحتية؟، معتبرا أن اقتطاع المدينة كان خيارا خاطئا وأهدافه غير واضحة.

أقر رئيس منظمة التخطيط والميزانية الإيراني، محمد باقر نوبخب، بأن أزمة  الفيضانات في الأحواز ترجع إلى عدم وجود شبكة تصريف المياه السطحية في بلدية الأحواز العاصمة

واستبعد نوبخت أن تكون الأزمة ناجمة عن إهمال شركة المياه والصرف الصحي في عموم الأحواز لصيانة خطوط الصرف، وهي تصريحات اعتبرها ناشطون محاولة لتبرئة نوبخت من مسؤولية النظام عن صيانة وتغيير خطوط الصرف ونهب المبالغ الطائلة التي اقترضوها من أجل ما سمي بالخطة الشاملة لتغيير خطوط الصرف الصحي وصيانتها

تداول نشطاء أحوازيون صورة لخبر نقلته وكالة إعلام إيرانية عام الفين وخمسة يتحدث عن قرض منحه البنك الدولي لطهران بقيمة مئتين وتسعة وسبعين مليون دولار بهدف إصلاح شبكات الصرف الصحي في الأحواز وشيراز

واعتبر النشطاء أن ما تشهده الأحواز بسبب تهالك شبكات الصرف الصحي، يعود ليس فقط إلى عدم إدراج عمليات الإصلاح في موازنات الحكومة، بل إلى ذلك ، هناك عمليات فساد وسرقات تحت مسمى إصلاح شبكات الصرف الصحي، عبر قروض من البنك الدولي.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى