أحوازنا تهنئ مشاهديها وأبناء الأمة العربية والشعوب الحرة بمناسبة العام الجديد 2020

مر العام ألفين وتستعة عشر ثقيلا على عموم الاحوازيين خاصة في ربعه الثاني أي إبان كارثة السيول التي ما زال البعض يعاني آثارها حتى الآن, بينما يستعد كثيرون كما هو واضح من المعطيات لاستقبال كارثة جديدة, إن لم تقم سلطات الاحتلال بواجب إصلاح ما أفسدته عبر عقود

شهد العام الفائت بالمقابل نجاحا فاق كل التوقعات لحملات تعزيز الرموز الوطنية عبر رفع الاعلام الوطنية بحيث شملت معظم قرى وأحياء ومدن الاحواز العزيز

الأشهر الاخيره شهدت انتفاضة قدم فيها الاحوازيون تضحيات جسيمة في سبيل إيصال صوتهم, فتحدوا من اجل ذلك اجهزة قمع وحشية ما زالت تصر على استخدام كل ما اوتيت من قوة وتوحش لإخضاع الاحوازيين وكل صوت حر يتصدى لسياسات هذا النظام الإجرامي

ارتكب النظام المجازر في سبيل إخماد الانتفاضة وربما نجح في إسكاتها إلى حين, لكنه في الواقع لم ينجح سوى في تأجيج حالة الرفض الشعبي للاحتلال وللنظام ككل, ليس في الاحواز وحسب, بل في عموم مناطق ما يسمى إيران وفي محيطها العربي

أحوازنا تتمنى لمشاهديها الكرام عاما سعيدا لعله يحمل بشائر التخلص من البؤس والقمع ولعله يحمل في طيات أيامه أخبار إطلاق سراح الأسرى والمعتقلين ولعله يكون عاما لجبر خواطر الضعفاء والفرج عن المعوزين والنصر للثوار والمناضلين و عام الهمة العالية للنشطاء والإعلاميين ممن يساهمون في تحقيق تطلعات أبناء الاحواز ونقل صوتهم  وصرخاتهم في وجه الطغيان الإيراني

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى